555555555555555

المجلس الأعلى للقبائل: جريمة الرويمي نسفت بوادر الحوار

بوابة افريقيا 0 تعليق 162 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أدان المجلس الأعلى للقبائل و المدن الليبية جريمة سجن الرويمي التي راح ضحيتها سبعة عشر شابا على يد الميليشيات الإرهابية المسيطرة على العاصمة طرابلس.

وأكد المجلس الأعلى للقبائل في بيان تحصلت بوابة إفريقيا الإخبارية على نسخة منه أن هذه الجريمة نسفت بوادر الحوار التي كانت تلوح في الأفق لإنقاذ ما تبقى من البلاد، بعد مبادرات حسن النية التي أظهرتها الميليشيات بعد إطلاق سراح عدد من المعتقلين في سجونها دون محاكمات منذ سنة إحدى عشرة و ألفين، إلا أن هذه الجريمة جاءت لتثبت أن لا عهد و لا ميثاق لها.

وحمل المجلس المسؤولية للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الذي مكن هذه الميليشيات من السلطة من جديد بعد نسفه لبنود الاتفاق السياسي القاضية بإخراج الميليشيات من المدن ونزع سلاحها.

كما حمل المسؤولية لمحكمة الجنايات الدولية و لجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة و رئيس بعثة المحققين الدوليين في جرائم ما بعد ألفين و أربع عشرة طارق مخيمر.

ودعا المجلس لضرورة تحمل المجتمع الدولي لمسؤولياته في حماية بقية المعتقلين المحسوبين على النظام السابق القابعين في سجون الميليشيات.

 

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق