555555555555555

تجربة تكشف أن كلمات محظورة قد تخفف من حدة الألم!

المرصد 0 تعليق 2 ارسل لصديق نسخة للطباعة

انجلترا – تشير مجموعة جديدة من الأبحاث إلى أنه في ظل الظروف المناسبة، يبدو أن مجرد قول الكلمات المحظورة بصوت عال يجعل الناس يشعرون بألم أقل.

ويمكن القول إن كيفية وأسباب أثر فعل الشتم على تخفيف الآلام، ما تزال افتراضا إلى حد كبير، كما أن معظم الافتراضات حتى الآن في هذا المجال قادها باحث واحد، عالم النفس البريطاني ريتشارد ستيفنز من جامعة كيلي.

ومع ذلك، فإن ما كشفه ستيفنز هو بالتأكيد مثير للاهتمام للغاية. وقبل أكثر من عقد بقليل، وجد هو وفريقه أنه إذا غمر الناس أيديهم في ماء مثلج، فإن فعل الشتائم البسيط أثناء التجربة مكّن المشاركين من إدراك الألم المنخفض وتحمل الألم المتزايد.

ووجدت المتابعات ذات الصلة أن فوائد تأثير تخفيف الألم (hypoalgesic) الناجم عن الشتائم، مقيد بعدد الشتائم المعتاد، حيث يتلقى الشخص الذي يستخدم الشتائم بشكل متكرر، زيادة أقل في تحمل الألم من أولئك الذين لا يميلون إلى الشتائم بشكل كبير.

ويبدو أن ظاهرة نقص الألم تتخطى حواجز اللغة، وقد تكون مرتبطة بغرائب ​​أخرى تغير من إدراك الناس وقدراتهم؛ ويبدو أن الشتائم تجعل الناس أقوى أيضا، ويمكن أن يكون للإشارات بدلا من الشتائم اللفظية، تأثير إيجابي عندما يكون الناس في حالة ألم.

والآن، في إسهامه الخبير الأخير في هذا المفهوم الغريب للأبحاث النفسية، اكتشف ستيفنز وزميله، أولي روبرتسون، ما يحدث عند اختيار كلمات بذيئة محددة أثناء تجربة الماء المثلج.

وفي التجربة الجديدة، غمر 92 مشاركا أيديهم في حوض ماء شديد البرودة تم الاحتفاظ به في ثابت جليدي من 3-5 درجة مئوية، حتى لم يعد من الممكن تحمله.

وخلال هذه المحنة غير المريحة، قام المشاركون بمراقبة معدل ضربات قلبهم، وكانوا يكررون عشوائيا واحدة من 4 كلمات كل 3 ثوان، لمعرفة التأثير الذي قد يكون لها، على حد سواء على إدراك الألم وطول المدة التي يمكن أن يتحملوا بها في النهاية إبقاء أيديهم مغمورة في ماء.

وتضمنت الكلمات الأربع، التي سيتم التحدث بها، كلمة تقليدية (“f * ck”)، وكلمة محايدة (مصطلح رشحه المشاركون أنفسهم لوصف جدول، على سبيل المثال “صلب”) ، وكلمتين تم تصميمهما خصيصا للتجربة.

وكان أحد هذه المصطلحات المزيفة “fouch” (المقصود منه استدعاء استجابة عاطفية من المشارك)، والآخر  “twizpipe” (يهدف إلى استدعاء استجابة فكاهية من المشارك).

وفي حين أن الكلمات البذيئة الجديدة ربما صُممت لتشبه جزئيا التأثيرات المعدلة للانتباه للكلمات البذيئة الفعلية، إلا أنه لم يبد أن لها تأثير كبير في التجربة، على الأقل من حيث التأثير على إدراك الألم.

وعززت النتائج البحث السابق لـ ستيفنز، والذي أظهر أن الشتائم التقليدية يبدو أنها تقلل من إدراك الألم. وفي هذه الحالة، ربط قول “f * ck” بزيادة 32% في حدة الألم وزيادة 33% في تحمل الألم.

وعلى النقيض من ذلك، فإن الكلمات البذيئة المُختلقة لم تكن لها آثار مفيدة على عتبة الألم والتسامح، والتي يقول الباحثون إنها ليست مفاجئة تماما.

وكتب الباحثون في ورقتهم: “في حين أنه من غير المفهوم بشكل صحيح كيف تكتسب الكلمات البذيئة قوتها، فقد اقتُرح أن الشتائم يتم تعلمها خلال الطفولة وأن التكييف الكلاسيكي المنهجي يساهم في الجوانب المثيرة عاطفيا لاستخدام الكلمات البذيئة. وهذا يشير إلى أن كيفية وموعد تعلم الكلمات البذيئة التقليدية، هو جانب مهم من كيفية عملها”.

وقد تساعد الدراسات المستقبلية على فهم ما يجري أكثر. وحتى هذا الوقت، تكون النتائج بمثابة تذكير في الوقت المناسب لأفضل شيء يمكن قوله عندما يكون هناك أمر مؤلم حقا.

وأُبلغ عن النتائج في Frontiers  في علم النفس.

المصدر: ساينس ألرت

شارك هذا الموضوع:

شاهد الخبر في المصدر المرصد




0 تعليق