تويتر اخبار ليبيا

اخبار ليبيا : الوطنية للنفط تُعلن عن افتتاح مختبر الحمض النووي والبصمة الوراثية

عين ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أكد الدكتور كمال سالم أبو بكر مدير الإدارة الفنية للبحث والتعرف على المفقودين التابعة لوزارة الدولة لرعاية أسر الشهداء والمفقودين أن مختبر معمل البصمة الوراثية يعد الأول والوحيد في ليبيا حالياً

عين ليبيا

برعاية من المؤسسة الوطنية للنفط وشركة ريبسول، أقيم يوم الثلاثاء الموافق 27 فبراير 2018 بطرابلس مراسم افتتاح وتسليم مختبر تحليل الحمض النووي والبصمة الوراثية(DNA) التابع للهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء والمفقودين والمبتورين، والذي من شأنه أن يساهم في رفع المعاناة عن آلاف الأسر وأهالي الشهداء والمفقودين في جميع أرجاء ليبيا.

وأكد السيد خالد بوخطوة مدير عام الادارة العامة للصحة والسلامة والبيئة والأمن والتنمية المستدامة بالمؤسسة في كلمة ألقاها خلال مراسم الافتتاح على الدور الهام الذي سيلعبه المختبر في التأكد من روابط الصلة بين الشهداء والمفقودين وذويهم عن طريق هذه التقنية المتقدمة وكذلك التخفيف من معاناة أسر الشهداء والمفقودين، والمساعدة في عملية تحديد واثبات الهوية والتعرف على ذويهم في هذه الأوقات العصيبة خاصة في وجود العديد من الرفات المنتشلة من المقابر الجماعية التي لم يتم التعرف عليها حتى الآن

ودعا خالد بوخطوة كل من لديه شهيد أو فقيد، أينما كان موجود في ليبيا، ويريد التعرف عليه إلى التواصل مع الهيئة بشكل مباشر. كما عبر عن فخره بتوطين هذه التقنيات الحديثة في ليبيا لأول مرة.

وأضاف السيد بوخطوة قائلاً: “باسم المؤسسة الوطنية للنفط وباسم ريبسول نحن نفتخر أن نكون موجودين بينكم وأن نساهم هذه المساهمة البسيطة في رفع المعاناة عن أهالي المفقودين. وجود هذه التقنية في بلادنا وقدرة الشباب على القيام بهذه الأعمال الفنية العالية المستوى يعتبر مصدر فخر لنا. كل ما قمنا بتقديمه نحن هو تمويل ودعم ولكن المجهود الأكبر يعود للشباب الموجودين في الهيئة الذين تقع على عاتقهم مسؤولية رفع هذه المعاناة عن أسر وأهالي المفقودين”.

وتابع قوله: “أريد أن أؤكد بالنيابة عن المؤسسة الوطنية للنفط وشركة ريبسول بأننا سنستمر بتقديم دعمنا حتى يعمل هذا المختبر بكفاءة قصوى. المشوار ما زال مستمر، ما نقوم به هنا هو ليس تركيب المعدات فقط بل نريد أن نضيف تقنية وخبرة إلى الكوادر كي تتمكن من تأدية عملها الهام على أعلى مستوى.”

من جانبه اوضح السيد محمود الهرّي رئيس الهيئة العامة لرعاية أسر الشهداء والمفقودين والمبتورين بان هذا المختبر سيقدم خدماته لجميع الليبيين في كافة ربوع ليبيا الحبيبة، وسيكون له الأثر الكبير في التخفيف من معاناة أسر المفقودين والشهداء مؤكداً العمل على وضع خطة لإجراء الاختبارات في كافة المقابر الجماعية في ليبيا.

وأكد الدكتور كمال سالم أبو بكر مدير الإدارة الفنية للبحث والتعرف على المفقودين التابعة لوزارة الدولة لرعاية أسر الشهداء والمفقودين أن مختبر معمل البصمة الوراثية يعد الأول والوحيد في ليبيا حالياً. وهو مجهز بأحدث الأجهزة التي يشرف عليها كادر فني ذو كفاءة عالية للتعامل مع المواضيع الخاصة للتعرف على الهوية البشرية. وتوجه الدكتور أبوبكر بالشكر للمؤسسة الوطنية للنفط التي قدمت دعم لا حدود له ساهم في وصول المعمل إلى هذه المرحلة.

ويذكر أن استخدامات المختبر لا تنحصر بتحديد العلاقة بين الشهداء وذويهم فحسب، ولكن يمكن استخدام هذه التقنية في تحديد الهوية والنسب، كما يمكن استخدامها في القضايا الجنائية.

شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com