http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

شباب كوريا الجنوبية يلجأون لـ “تقنية التجميد” من أجل الإنجاب مستقبلاً !

المرصد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



سيول – أظهرت أرقام حديثة أن الكوريين الجنوبيين يقبلون أكثر فأكثر على تقنية تجميد المني والبويضات في مسعى للحفاظ على أمل الإنجاب مستقبلا، بالنظر إلى عدم رغبتهم في تربية الأطفال في الوقت الحالي.

وبحسب ما نقلت صحيفة “شوزن إلبو”، فإن الأشخاص المرضى هم الذين كانوا يلجؤون إلى هذه التقنية في الغالب لكن شبابا في العشرينات والثلاثينات صاروا يقصدون المختبرات للقيام بهذا الأمر في الوقت الحالي.

وتظهر أرقام مركز “سي إتش إي” للخصوبة في العاصمة سيول، أن عدد الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين العشرينات والثلاثينات ويلجؤون إلى تقنية التجميد انتقل من 56 في المئة سنة 2016 إلى 65 بالمئة، العام الماضي.

وفي المنحى نفسه زاد إقبال الشابات (في العشرينات والثلاثينات) في كوريا الجنوبية على تجميد البويضات، وزاد عدد من يلجأن إلى التقنية بواقع عشر مرة فانتقل من 25 شابة في سنة 2003 إلى 288 خلال العام الماضي.

حيث يدفع الرجل الراغب في تجميد منيه قرابة 400 دولار في البداية كما أن عليه أن يدفع نحو 250 دولارا كل سنة، وهو ما يعني أن الانتظار لسنوات طويلة قد يجعل أمل الإنجاب مكلفا بآلاف الدولارات.

ويذكر أن كوريا الجنوبية تسجل مستوى متدنيا من الخصوبة وسط مخاوف حكومية من أن تشهد البلاد نقصا في الموارد البشرية، جراء تراجع المواليد الجدد وارتفاع معدل الشيخوخة.

كما وتقدم الحكومة الكورية الجنوبية عددا من الحوافز لمن يرغبون في الإنجاب مثل فترات الدوام المرنة لمن يربون أطفالا دون الثامنة، لكن عددا متزايدا من مواطني البلد الآسيوي يعزفون عن الإنجاب بسبب الانشغال بالعمل وارتفاع تكلفة الحياة فضلا عن تراجع معدل الزواج.

 

المصدر سكاي نيوز عربية.

شارك هذا الموضوع:

شاهد الخبر في المصدر المرصد




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com