تويتر اخبار ليبيا

رويترز: السراج يحاول توسيع دعمه قبل الانتخابات

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ايوان ليبيا – وكالات

أجرى رئيس المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني فائز السراج ، تعديلاً وزارياً الأحد الماضي، في خطوة ينظر إليها على أنها محاولة لتوسيع دعمه على مستوى البلاد وتعزيز الأمن في العاصمة طرابلس بعد أسابيع من الاشتباكات الدامية بين الميلشيات المسلحة.

ونقلا عن تقرير أصدرته وكالة رويترز الإخبارية، اليوم الثلاثاء إن العاصمة طرابلس شهدت قتال بين الجماعات المتنافسة من أجل الوصول إلى الأموال والسلطة العامة، مشيرة بأن هذا الصراع يعد جزء من الفوضى في ليبيا منذ الإطاحة بنظام  الرئيس السابق معمر القذافي عام 2011.

وأوضح  التقرير، بأن العنف بدأ عندما هاجمت بعض الجماعات المسلحة خارج العاصمة في أواخر أغسطس الماضي، أربعة جماعات تابعة لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس.

وذكر التقرير، بأن الأمم المتحدة سعت في محاولات متكررة لفرض وقف لإطلاق النار من خلال الدعوة إلى ترتيب أمني أوسع.

وعن التكليفات الوزارية، أشار التقرير ، بأن السراج قام بتكليف، سراج فتحي علي باشا وزيرًا للداخلية و الذي يعد أحد أبناء مدينة مصراتة الغربية القريبة من الجماعات المسلحة التي شارك العديد منها في اشتباكات طرابلس، كما كلف أيضا  علي عبد العزيز العيساوي، وزيرُا للاقتصاد والصناعة وهو من أبناء بنغازي في شرق ليبيا، إلا أنه يعد شخصية مخضرمة للمتمردين الذين أطاحوا بالرئيس السابق معمر القذافي.

وأضاف التقرير، بأنه تم تعيين فرج بوطري وزيرا للمالية، وبشير القنطري في منصب وزير الشباب والرياضة، مشيرًا إلى أن الوزراء يحاولون العمل لإحداث تأثير بشكل فعال على طرابلس التي تهيمن عليها  الجماعات المسلحة.

وقال المتحدث باسم السراج، محمد السلاك، خلال محادثة هاتفية لرويترز  إن التغييرات الوزارية التي حدثت تأتي في سياق تعزيز الإصلاحات الاقتصادية والأمنية.

وأعربت بعثة دعم الأمم المتحدة في ليبيا ، في تغريدة لها على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر” عن استعدادها لدعم الوزراء الجدد من أجل تنفيذ الترتيبات الأمنية الجديدة في العاصمة طرابلس ،بهدف دفع الإصلاحات الاقتصادية إلى الأمام والسعي لتوحيد ليبيا والمؤسسات الوطنية .

وفي سياق متصل، قال زميل زائر في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية “ميراجيزي” إن السراج يسعى إلى توسيع دعمه  في الوقت الذي تعمل فيه الأمم المتحدة على توحيد الهيئات المتنافسة من أجل تهيئة لإعداد ليبيا للانتخابات.

وتابع “ميراجيزي” قائلا : إن تعيين باشاغا يمكن أيضا أن يكون محاولة لضمان استمرار مصراتة في دعم عمل اللجنة لتنفيذ الأحكام الأمنية والحفاظ على مصراتة داخل المشهد.

ورجح التقرير، في ختامه، بأنه من المتوقع أن تعلن الحكومة عن حزمة من الترتيبات الأمنية ، بما في ذلك انسحاب الجماعات المسلحة من الوزارات والمؤسسات الحكومية بعد الاشتباكات الأخيرة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة ايوان ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com