اخبار ليبيا رمضان

“الوباء الصمت” أزهق أكثر من 100 روح في مصراتة خلال النصف الأول من العام الجاري

اخبار ليبيا 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا 24 – خاص

قال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بمديرية أمن مصراتة عميد “عبد العاطي حويل” إن حوادث السير قضت على 109 أرواح في المدينة خلال النصف الأول من العام الجاري.

وأوضح “حويل” في حلقة النقاش التي نظمتها مفوضية المجتمع المدني في مصراتة اليوم الأحد ، إحياءً لـ “اليوم العالمي لذكرى ضحايا الحوادث على الطرقات” أن الحوادث عن المدة المذكورة خلفت أضراراً مادية بقيمة 637 ألف دينار ليبي.

أسباب ومسببات
وعدد مدير الإدارة أسباب حوادث المرور ، بينها القيادة بدون ترخيص، والقيادة بسرعة جنونية، والاجتياز في المنعطفات والطرق الفردية، واختراق الإشارات الحمراء، واستخدام الهاتف النقال، والقيادة تحت حالة السكر، والقيادة في الاتجاه المعاكس.

واستعرض “حويل” خلال الجلسة الثالثة من الندوة المصاعب والتحديات التي تواجه جهات الضبط في التحقيق في الجريمة المرورية، مؤكداً أن حوادث السير خلال العام الماضي تسببت في مقتل 271 شخصا ً، وإصابة 201 آخرين بإصابات بليغة، وخلفت أضراراً مادية بقيمة 113.100.000 دينار ليبي.

قصور في القانون
ومن جهته، قال أستاذ القانون الدستوري في كلية القانون جامعة مصراتة “موسى القنيدي” إن العقوبات القانونية التي نص عليها القانون الليبي لم تعد تتماشى مع السياسة الجنائية الحالية، مستعرضاً أحكام القانون رقم 11 لسنة 1984م .

وطالب “القنيدي” برفع قيمة العقوبات التي نص عليها القانون سالف الذكر، من مبلغ عشرون دينار إلى مبالغ ضخمة، واستبدال عقوبة “السجن” للمتسبب في القتل العمد بعقوبة “القصاص”.
ولم يستثني أستاذ القانون الدستوري الآلية كونها سبب من أسباب حوادث السير، مستغرباً استيراد سيارات متهالكة بمبالغ رمزية ودخولها لليبيا بدون رقيب ولا حسيب.

الوباء الصامت

ويتفق المحامي والناشط الحقوقي ، وأستاذ القانون العام بكلية القانون جامعة مصراته “وسام الصغير” مع تسمية “حوادث السير” بـ “الوباء الصامت” و “إرهاب الطرقات”، مشيراً في عرض مرئي إلى أن ليبيا تتصدر قائمة الدول العربية في الدول التي سجلت أعلى عددٍ من الضحايا نتيجة حوادث السير.

وقال “الصغير” إن ليبيا تفقد 47 شخصاً من بين كل مائة ألف سنوياً نتيجة حوادث السير، وأسهب في حديثه عن القانون رقم 11 لسنة 1984م بشأن المرور على الطرقات العامة، ومواده 3، و3 مكرر، و5، و6.

المجتمع الغائب
وأشار مدير مفوضية المجتمع المدني مصراتة “رمضان معيتيق” في حديثه عن دور المجتمع المدني في التوعية المرورية إلى أن عدد المنظمات المسجلة بالمفوضية بلغ 400 منظمة ، موضحاً عدم اختصاص أي منها بالتوعية المرورية.

وقدم “معيتيق” في عرض مرئي عدد من التوصيات للحد من نزيف الطرقات، مشدداً على الحاجة إلى رفع الوعي المروري كخطوة أولى في خفض معدلات حوادث السير.

وأعلن مدير مفوضية المجتمع المدني مصراتة ترحيبه بأي جهود تبذل ودعمه لأي محاولات لتأسيس منظمات معنية بالخصوص.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com