اخبار ليبيا رمضان

المسماري : قوة العدو انتهت على الأرض ولم يعد لهم سوى اللسان عبر قنواتهم الخبيثة

اخبار ليبيا 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا 24 – خاص

حذر المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة اللواء أحمد المسماري كافة أهالي ليبيا من أخذ الحيطة والحذر من إعلام جماعة الإخوان المسلمين والليبية المقاتلة المظلل والخسيس .

المسماري قال  خلال مؤتمره الصحفي الاستثنائي حيال العمليات القتالية في طرابلس اليوم الأحد إن قوة العدو انتهت على الأرض ولم يعد لهم سوى اللسان عبر قنواتهم الخبيثة التي تبث الأخبار الكاذبة .

وأوضح أن العديد من وسائل الإعلام الدولية تسألنا عن أشياء لا أساس لها من الصحة ممرها لهم العدو، لافتًا إلى أن طرابلس مختطفة فعليا من الإرهاب، وتفاجأنا اليوم أن هناك أمريكان كانوا في طرابلس ويقومون بحماية البعثات الدبلوماسية، وتبين أن كل السفراء ليسوا في سفاراتهم وإنما كانوا في مقر سياحي تحت حماية الأمريكان

وذكر المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة أن 300 جندي أمريكي عدد هائل في طرابلس خاصة مع أسلحتهم المتطورة وأكد أن طرابلس لم تكن تدار كما تدار العواصم

وأشار إلى أن وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا استنجد بمليشيات مصراتة لأنه في خطر فعلي ومنذ فترة ونحن نرصد تحركاته، مضيفًا أن قوات وطنية من البنيان المرصوص لاتزال تعاني تجاهل السراج حتى الوقت الراهن والكتائب المؤدلجة هي من استفادت .

وتسأل المسماري من أجل ماذا طلب باشاغا الأموال، طالما أن الأمريكان هم من كانوا يحمون البعثات الدبلوماسية، وحينما سندخل طرابلس سيتكشف لدينا المزيد من جرائم الجهويين ودواعش المال العام .

وأضاف “علاقة علي الصلابي الأب الروحي للإخوان بدأت تتكشف مع السراج، وحربنا بالأمس كانت مع تنظيم القاعدة وخرج معهم المهدي البرغثي في العديد من الصور، وأن وقت معركة تحرير طرابلس محدد منذ العام 2014 وليس الآن .

وأكد أن قوات الجيش خرجت لحماية الشعب وليبيا ولبسط الأمن والاستقرار على كامل التراب الليبي، وأهل طرابلس ليبيين ونحن نقاتل لأجلهم، كل الجيوش تقدم نفسها لأجل بلدانها، عملية تحرير طرابلس عملية عقائدية وطنية نموت بأجلها .

وكشف أن القوات المسلحة قامت لأول مرة بقصف العدو وأصابته إصابة مباشرة في منطقة حوش الستين وقامت بعمليات اسناد جوي بطريق المطار والنقلية دعما للقوات البرية، الجيش لايزال يتمركز في مواقعه  .

وأشار المسماري  إلى أن مطار طرابلس أصبح في ظهر قواتنا وهو تحت السيطرة الكاملة، وليس لديهم قوة أكبر من قوتنا وبالتالي ليسوا قادرين على أية التفافات .

ونوه إلى أن  المجموعات الإرهابية المتورطة في دماء وأموال الليبيين هم من تقف ضد الجيش والرئاسي يشتري ذمم الشباب ويغريهم بالمال لقتال الجيش.

وبخصوص منطقة ورشفانة، قال المسماري فقد حسم الأمر فيها شعبيًا وعسكريًا ولم ندخل قرية أو مدينة إلا مع ترحيب الأهالي .

وكشف نحن نقاتل في سبعة محاور والأمور تسير بشكل جيد وبعد قصف السواني بدأت قواتنا البرية تتقدم، وليست كل الألوية دخلت في المعارك .

وأوضح أن العمليات العسكرية هي من ستنجح الأمم المتحدة في عقد مؤتمرها الجامع، وليس بيننا وبينهم سوى السلاح وعملياتنا مستمرة ولن نتوقف .

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com