اخبار ليبيا رمضان

فيديو | قيادي بإخوان ليبيا يدعو المسلمين لشن هجمات إرهابية قوية فى مصر والامارات والسعودية

اخبار ليبيا 0 تعليق 20 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – دعا القيادي فى جماعة الإخوان المسلمين الليبية وعضو مجلس شورى الجماعة عبدالعزيز السيوي إلى تنفيذ عمليات إرهابية قوية فى عمق ثلاثة دول هي مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة .

السيوي وفى مقطع تحصلت عليه صحيفة المرصد الليبية لجزء مسرب من خطبة صلاة جمعة يوم 8 ديسمبر 2017 ألقاها عقب يوم واحد من إعلان الرئيس الامريكي دونالد ترامب القدس الشريف عاصمة لـ ” إسرائيل  “طالب المصريين بالانتفاض على رئاسة بلادهم وقال : ” فليقل من شاء بأنني أدعو الى الارهاب ” .

وقال القيادي الاخواني مخاطباً المصريين بأن قبولهم بحكم الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي وصفه بألفاظ نابية يعني طعنا من شعب مصر فى ظهر أمة الإسلام ، كما دعاهم وكافة المسلمين الى الانتفاض ضد من وصفه بـ ” باغي الكنانة السيسي ”  الذي قال أنه إنقلب على الشرعية ممثلة فى الرئيس السابق محمد مرسي عضو الجماعة ، وأنه لايهتم اذا تم وصفه بالارهاب وذلك فى دعوة منه لهم جميعاً للقتال ضد النظام المصري على أرضه .

وتابع : ” إنني والله أدعو الى الارهاب ضد السيسي وادعو الى ارهاب شديد وكبير ضد طغاة الإمارات ، وإنني على أعواد هذا المنبر أدعو إلى إرهاب عميق ضد ملوك السعودية لأنهم أورثونا الذل والعار بينما الكافر الملحد رئيس كوريا الشمالية قال أن إسرائيل لا أرض لها ” .

ويعد السيوي وهو عبدالعزيز إبراهيم من أبرز رموز جماعة الإخوان المسلمين فى مدينة مصراتة وهو معلم لغة عربية بالأساس كما أنه خطيب وإمام مسجد الشيخ إمحمد وهو أقدم وأعرق مساجد المدينة وقد تم تشييده سنة 1880 وتشرف عليه الهيئة العامة للأوقاف التابعة لحكومة الوفاق الوطني والتي يتولى فرعها فى مصراتة ” الشيخ ” أحمد الكوت  كما تبث لها قناة التناصح خطب وعظية فى سلسلة المواعظ المنبرية .

كما يحسب السيوي بأنه أحد الرموز الدعويين لجماعة الاخوان المسلمين الليبية التي يقول بأنه إنضم لها سنة 2001 وتبث له الجماعة مقاطع ترويجية تروج لاعتدال الجماعي وفكرها التربوي المهذب والقويم ، الهادئ ًالبعيد عن العنف والتطرف الا أن السيوي خلف الكاميرات خالف المفاهيم التي يروج لها بنفسه فى أكثر من مناسبة .

فشاعر الجماعة الاسلامية المعتدلة ، وأحد قادتها وعضو مجلس الشورى بها وهو القسم المشرف على أنشطتها وأنشطة أذرعها السياسية والإعلامية والدعوية ، الداعي للإصلاح وتهذيب النفس لايتورع فى وصف خصومه السياسيين كرئيس الوزراء الاسبق علي زيدان ورئيس الحكومة المؤقتة عبدالله الثني عبر مكبرات الصوت بأوصاف تحط من مكانتهم الانسانية لمجرد الإختلاف السياسي كوصف ( الخائن والرعديد والوغد والخنزير والخروف ) بل وعلى الملأ !

وتأتي هذه الخطبة لتفتح باب التساؤلات مجدداً عن صراع المنابر فى البلاد وعن مدى سيطرة الدولة على خطابها الديني فى مساجدها لاسيما عندما يتعلق الامر بخطاب كهذا كفيل بأن يثير أزمات مع دول كانت قد إتخذت عدة إجراءات تجاه المواطنين الليبيين وتراها إحترازية لضمان أمنها كتشديد إجراءات الحصول على تأشيرات الدخول الى أراضيها علاوة عن التدقيق الامني فى مطاراتها لحاملي جوازات السفر الليبية .

وبالعودة الى السيوي ، يعد الرجل أحد أبرز الداعمين لعملية فجر ليبيا سنة 2014 وكان يلقب بلقب ” شاعر الساحة ” وذلك لفصاحته فى كتابة الشعر الذي كان يسخره لدعم مواقف الجماعة تجاه قيادة الجيش الليبي ومجلس النواب والاطراف المرتبطة بهما وله شعر شهير بعنوان ” بوكا نزلت عن الجواد ترجلاً ” رثى فيه القيادي بما يسمى مجلس شورى ثوار بنغازي محمد العريبي المكنى بوكا .

علاوة عن نعي ” بوكا ” يشتهر الرجل بأنه أحد أبرز قادة ورموز جماعة الإخوان المسلمين الداعمين لشورى ثوار بنغازي ليطرح بذلك نفس السؤال مجدداً عن حقيقة مفاهيم الاعتدال ونبذ العنف التي تحاول الجماعة عبثاً ربط نفسها بها منذ سنوات وخاصة فيما يتعلق يأحداث فجر ليبيا والحرب فى بنغازي ودرنة وغيرها ، ولكن سرعان ما تبوء محاولتها بالفشل ككل مرة على يد مواقف حقيقية يثبتها قادتها وعناصرها ورموزها أنفسهم بالصوت والصورة ! .

المرصد – خاص

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المرصد الليبية

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com