555555555555555

السلطات السودانية تضبط 160 شخصا بينهم أجنبيان عند حدودها مع ليبيا كانوا في طريقهم “للعمل كمرتزقة” اخبار ليبيا |

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ضبطت السلطات السودانية، 160 شخصاً، بينهم “أجنبيان” عند الشريط الحدودي مع ليبيا، كانوا في طريقهم  “للعمل كمرتزقة”.

وأضاف موقع إيرونيوز ، اليوم الأحد، أن قوات الدعم السريع في السودان أكدت بقولها: “القوات المشتركة المتمركزة في الشريط الحدودي مع دولة ليبيا، ألقت القبض على 160 شخصاً كانوا في طريقهم للعمل كمرتزقة في القتال الدائر بليبيا، من ضمنهم اثنان أجانب لم يتم الكشف عن جنسيتهما”.

ونقل الموقع، عن العميد جادو حمدان قائد قوات الدعم السريع بولاية شمال دارفور أن إرسال أبناء السودان للقتال كمرتزقة في ليبيا أمر غير مقبول”، مضيفا “ما زلنا نواصل مراقبة وحراسة الحدود مع دولة ليبيا لمحاربة عمليات الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر وكل المنظمات الإجرامية العابرة للحدود”.

وكان الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع أكد أن قوة أمنية مشتركة تمكنت فى السابق من اعتقال 122 شخصاً بينهم ثمانية أطفال، كانوا متوجهين للعمل “كمرتزقة” في ليبيا وكانت “قوات الدعم السريع القت القبض أيضا على مجموعة تضم 243 شخصاً في فبراير الماضي.

وكانت مصادر قد أكدت في وقت سابق للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أن دفعة جديدة من المقاتلين المرتزقة أرسلتهم الحكومة التركية إلى ليبيا، للمشاركة بالعمليات العسكرية إلى جانب “حكومة الوفاق” ضد القوات المسلحة العربية الليبية.

ووفقاً لإحصائيات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن أعداد المجندين الذين ذهبوا إلى الأراضي الليبية حتى الآن، ترتفع إلى نحو 16100 “مرتزق” من الجنسية السورية من بينهم 340 طفلا دون سن الـ18.

وعاد من مرتزقة الفصائل الموالية لتركيا نحو 5600 إلى سوريا، بعد انتهاء عقودهم وأخذ مستحقاتهم المالية، في حين تواصل تركيا جلب المزيد من عناصر الفصائل “المرتزقة” إلى معسكراتها وتدريبهم.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن قادة الفصائل الموالية لتركيا تقوم بعمليات سرقة من المستحقات المالية المخصصة للعناصر، إذ يقوم قادة فصائل سليمان شاه “العمشات” بدفع مبلغ 8000 ليرة تركية لكل مقاتل شهرياً.

بينما يقوم قادة فصيل “السطان مُراد” بدفع مبلغ 11000 ليرة تركية لكل عنصر، مع العلم أن المخصصات الشهرية لجميع المرتزقة السوريين المتواجدين على الأراضي التركية من المفترض أن تفوق الأرقام المذكورة.

وبلغت حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا، نحو 470 مقاتل بينهم 33 طفل دون سن الـ 18، كما أن من ضمن القتلى قادة مجموعات ضمن تلك الفصائل.

وكانت مصادر سورية، قد أفادت  أن مجموعة من الفصائل والمليشيات والتنظيمات السورية الإرهابية الموالية لتركيا والمنتشرة في العاصمة طرابلس، أقامت الاثنين الماضي، تجمعًا في معسكر اليرموك جنوب العاصمة طرابلس.

وأكدت تلك المصادر، أنه تم التجمع في معسكر اليرموك وبالتحديد في منطقة خلة الفرجان، حيث بلغ عدد المجموعة 1000 عنصر منهم  عناصر جديدة وصلت مؤخرًا والغالبية قديمة متواجدة في العاصمة منذ يناير الماضي.

وواصلت المصادر، مؤكدة أنه تم اليوم تسديد المرتبات المتأخرة لهذه المجموعة من العناصر القديمة ومنح مرتب شهر مقدم للعناصر الجديدة التي وصلت مؤخرًا عبر تركيا الى مصراتة ومعيتيقة ويبلغ مرتب الواحد منهم 2000 دولار وذلك بغرض تجهيزهم لمعركة سرت والجفرة التي أشار إليها رئيس مؤسسة النفط مصطفى صنع الله، بأنها قد تكون ضرورية لإستعادة النفط وعائداته التي يذهب جزء منها لهؤلاء بينما زعم هو – أن السوريين يتواجدون في الحقول النفطية  – لا على بعد أمتار من مكتبه في طرابلس.

الوسوم

السلطات السودانية ليبيا مرتزقة




0 تعليق