555555555555555

عضو المجلس السيادي السوداني: ما يحدث في ليبيا مؤسف وتهديداته تمس كل دول الجوار اخبار ليبيا |

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد المجلس السيادي في السودان، أن القوات المسلحة تقوم بكل الجهد من أجل حماية الحدود الليبية السودانية، حيث يأتي ذلك في ظل استنفار الأطراف كافة داخليا وإقليمياً على ضوء التعزيزات العسكرية الحاصلة في محيط مدينة سرت الليبية.

وأضاف عضو المجلس السيادي الفريق أول ياسر العطا في مقابلة مع العربية:”ما يحدث في ليبيا مؤسف للغاية وتأثيراته وتداعياته وتهديداته على كل دول الجوار”.

كما شدد على أن القوات المسلحة والدعم السريع تقوم بأدوار كبيرة في حماية الحدود “السودانية الليبية” وترصد ما يهدد الأمن.

وردا على التقارير التي تحدثت عن وجود مقاتلين أجانب على الأراضي الليبية، أكد “العطا” أن هناك فصائل وميليشيات ومرتزقة ومجموعات رسمية من كل أصقاع العالم تُقاتل في ليبيا.

واعتبر أن أحد أكبر مخاطر الاقتتال الليبي أن الأجانب والحركات المتطرفة مثل داعش والقاعدة لن يكون لهم مأوى وقد يلجأون إلى السودان، موضحا أنه تم الاتفاق بين الطرف الليبي والسوداني على تكوين قوات مشتركة حماية للحدود لكن القوات الليبية انسحبت نظرا للوضع الأمني، وبقيت القوات السودانية مستمرة في العمل على حماية الحدود.

كما أكد أن القوات السودانية من “جيش ودعم سريع” قادرة على حماية الحدود، وهناك كتائب في العمق جاهزة للتحرك في أي وقت نحو الحدود أيضاً.

وعن حركات الكفاح المسلح المتواجدة في ليبيا، قال: “ليسوا مرتزقة لأنهم موجودون في ليبيا منذ عهد القذافي لتنفيذ هجمات على الداخل السوداني”.

وختم مؤكدًا أن المجلس حاول التوسط ولعب دور إيجابي بين رئيس حكومة السراج وقائد الجيش الوطني المشير خليفة حفتر لكنه لم يجد تجاوباً.

يذكر أن تقارير عدة كانت أفادت في وقت سابق بنقل أنقرة لما يقارب 11 ألفا و500 مرتزق سوري ومن جنسيات أخرى إلى العاصمة الليبية للقتال إلى جانب قوات الوفاق المدعومة تركياً بوجه الجيش الليبي، على الرغم من كافة الدعوات الدولية إلى استئناف المفاوضات والالتزام بحظر السلاح وعدم التدخل في الشؤون الليبية.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” مؤخرا أن تركيا أرسلت نحو 4000 مرتزق سوري إلى ليبيا خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي. وأضافت في تقرير خاص بعمليات محاربة الإرهاب في إفريقيا، أن تركيا قدمت أموالا وعرضت الجنسية على آلاف المقاتلين مقابل المشاركة في النزاع الليبي إلى جانب القوات الموالية لحكومة الوفاق.

الوسوم

السودان المجلس السيادي الوفاق ليبيا مدينة سرت




0 تعليق