http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

سرت : غارات جوية لطيران حربي مجهول استهدفت منزلا في سرت يضم قادة لـ”داعش”

ليبيا 24 0 تعليق 1 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا 24 – خاص
أكدت مصادر عسكرية شن غارات جوية للطيران حربي مجهول فجر اليوم الخميس استهدفت منزلا وسط مدينة سرت، كان يضم قادة من تنظيم “داعش” الذي يسيطر على المدينة، مساء أمس الأربعاء .

وأفادت مصادر من داخل سرت مقتل حامد الزليتني، مسؤول ما يسمى “ديوان الحسبة والزكاة” بالتنظيم المتشدد، دون ذكر ما إذا كان قتل جراء الغارة أو في اشتباكات.
تقدم نحو سرت

وفي ظل هذا الدعم من الطيران الحربي الدولي في بعض الأحيان باستهداف تمركزات وتجماعات لنتظيم الدولة في سرت، تحقق قوات عملية “البنيان المرصوص” التابعة لحكومة الوفاق المنبثقة عن حوار الصخيرات تقدمًا باتجاه سرت .

وذكرت قوات البنيان المرصوص على صفحتها على موقع “فيسبوك” اليوم الخميس، أنها تمكنت اليوم الخميس من “تحرير بلدة هراوة الساحلية 70 كلم شرق سرت بعد طرد مقاتلي داعش منها، حسب قولهم .

وأشارت القوات أن السيطرة على هراوة جاءت بعد شن هجوم كبير من المحور الجنوبي والشرقي بعد اشتباكات مع مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي.

وفي رواية آخرى، تقول مصادر إعلامية أن تنظيم الدولة الإرهابي انسحب من بلدية هراوة بعد شن طيران مجهول غارات عنيفة ومكثفة ضده في البلدة .

هذا وقد سيطرت قوات البنيان على المنافذ البحرية لمدينة سرت، قاطعة الطريق على المتشددين للفرار عبر البحر.

وكان المركز الإعلامي لعملية “البنيان المرصوص” قد نسب إلى نفسه الغارات التي قام بها الطيران المجهول بقصف تمركزات لداعش في سرت قرب قاعة واغادوغو للمؤتمرات والتي يوجد فيها مركز قيادة التنظيم، ووفقًا للصفحة الرسمية لقوات البنيان فإن سرية الهندسة العسكرية التابعة للمجلس الرئاسي أبطلت مفعول عدد من الألغام زرعها عناصر داعش في طريق تقدم قواتها.

اختفاء لعناصر داعش
وبحسب سياسيين محليين فإن اختفاء عناصر تنظيم داعش الإرهابي و سياراتهم المسلحة بشكل مفاجئ يظل لغزاً يحتاج الإجابة، فقد تمكنت قوات البنيان من الدخول لمدينة سرت دون مقاومة تذكر عدا بعض المنوشات الخفيفة من بعض جيوب التنظيم .

وأوضح السياسيين أنه إذا تمكنت قيادات وعناصر التنظيم من الهروب من مدينة سرت بهذا الشكل المفاجئ، فإن هذا لا يسمى تحرير قبل أن يتم القبض عليهم جميعاً أو قتلهم، حسب وصفهم، فقد كانت داعش في سرت شبح يأرق العالم بأسره .

وفي سياق منفصل، أعلنت القوات أن حصيلة الجرحى من القوات التابعة لها فاق الـ400، مطالبا في بيان صادر عنه المجتمع الدولي بالوفاء بتعهداته لحكومة الوفاق المقترحة في توفير الدعم الطبي اللازم والعاجل لقواته التي تقاتل التنظيم.

وبدأت منذ أكثر من شهر القوات العسكرية التي تدين بالولاء للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية المنبثق عن الاتفاق السياسي الموقع في مدينة الصخيرات المغربية في 17 ديسمبر 2015 في شن عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “البنيان المرصوص” ضد تنظيم “داعش” في منطقة شمال وسط ليبيا.

الزوار 15

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 24




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com