http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

كلمة "سيالة" في المؤتمر الوزاري للتحالف الدولي لمواجهة تنظيم داعش

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



شارك محمد الطاهر سيالة وزير خارجية حكومة الوفاق في أجتماعات أعمال المؤتمر الوزاري للتحالف الدولي لمواجهة تنظيم ( داعش ) الإرهابي بحضور و مشاركة سبعين دولة و أربع منظمات وهيئات دولية المنعقد بالعاصمة الكويت .

و ألقى  سيالة كلمة رسمية بأسم ليبيا أمام المؤتمر ،تنشر بوابة افريقيا الاخبارية نصها بالكامل :

   

 

   بسم الله الرحمن الرحيم 

 

 معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير خارجية دولة الكويت الشقيقة الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح

 

 معالي  وزراء خارجية دول التحالف الدولي لهزيمة داعش ممثلي الدول الشقيقة والصديقة ..

 

السيدات والسادة

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

يطيب لي في مستهل كلمتي هذه ان اتوجه بالتحية والتقدير إلى  صاحب السمو أمير دولة الكويت الشقيقة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح على رعايته واستضافته الكريمة لهذا المؤتمر الدولي الهام .كما اتوجه إلى دولة الكويت حكومة وشعبا على حسن التنظيم وكرم الضيافة.

 

معالي الوزراء ..السيدات والسادة

 

منذ مباشرة حكومة الوفاق الوطني لمهامها كان من أهم التحديات التي واجهتها هو مكافحة الاٍرهاب واستئصال تنظيم داعش من المناطق الإستراتيجية  والواسعة التي سيطر عليها و إمتدت إلى  مسافة 250 كيلومتر على الساحل الليبي و 200 كيلومتر في داخل العمق بما فيها حقول النفط جنوب مدينة سرت مستغلا الإنقسام السياسي الحاد بين الإخوة الفرقاء في ليبيا و بعد شهرين من بدء عمل حكومة الوفاق و على الرغم من قلة الإمكانيات وضخامة التحديات استطاعت القوات الحكومية الليبية من تحرير مدينة سرت بالكامل وإنهاء  سطوة داعش في معقله الرئيسى بهذه المدينة ومن تم انتقلت القوات الحكومية لإنقاذ مدينة صبراتة من خلايا كانت تتكون بها و لفرض هيبة و سيادة الدولة و حماية المواطنين الذين عانوا الأمرين من ظلم وجور هذا التنظيم ، غير أن  هذا التحرير صاحبه تضحيات قدمت بمئات الشهداء والجرحى ونزوح المواطنين ، ناهيك عن الدمار الهائل للبنية التحتية والتي للأسف ليس بمقدور الحكومة الليبية إعادة  إعمارها لوحدها دون دعم دولي خصوصا أن المدن المحررة كمدينتي سرت و بنغازي وصبراتة بحاجة إلى إعمار سريع فيما يتعلق بالبنية التحتية والمرافق الخدمية والتي يعتمد عليها سكان هذه المدينة بشكل رئيسي .

 

معالي الوزراء ..السيدات و السادة

 

إن  خطر داعش لا يزال يهدد أمن و استقرار ليبيا وجيرانها خصوصا في ظل الإنقسام السياسي الحالي وتعنت بعض الأطراف في الجلوس إلى  مائدة الحوار لحل الخلافات بالطرق السلمية .وأننا  نطالب في هذا السياق من المجتمع الدولي وخاصة أعضاء التحالف بدعم الإتفاق  السياسي  والجهود المبذولة من حكومة الوفاق في سبيل توحيد المؤسسات العسكرية والأمنية ودمج المقاتلين الذين أسهموا في تحقيق النصر على داعش ضمن هذه المؤسسات وأن تكون تحت قيادة مدنية و ضرورة الإستمرار  في التنفيذ الكامل لبنود الإتفاق  السياسي وصولا إلى إقرار دستور دائم للبلاد وإقامة انتخابات عامة.

 

معالي الوزراء …السيدات والسادة

 

ان حكومة الوفاق تشعر بالأسف لعدم اهتمام التحالف الدولي بالوضع في المناطق المتحررة بليبيا وعدم إدراجها  ضمن المناطق المستهدفة بإعادة الإعمار على الرغم من ضخامة الدمار الحاصل فيها وكلنا أمل في حكومة الوفاق الوطني ان يتبنى  عناصر التحالف الدولي إدراج  ليبيا ضمن خطط الإعمار في برامجه وكذلك تدريب عناصر المؤسسات الأمنية على كيفية التعامل مع التنظيمات الإرهابية .

 

إن  ليبيا تدعم خطوات التحالف الساعية لتجفيف منابع تمويل التنظيمات الإرهابية في المنطقة و التي قد يستغلها التنظيم للعودة مجددا للمناطق المحررة ونشجع التحالف في الإستمرار  بعمله إلى  أن يتم القضاء على هذا التنظيم نهائيآ . 

كما أننا  ندعو دول التحالف إلى   التنسيق و التعاون بشكل أكبر  فيما بينها من أجل  تبادل المعلومات و الخبرات حول كيفية التعامل مع التنظيمات الإرهابية 

وفِي الختام لا يفوتني أن  أتقدم بالشكر لأصدقاء ليبيا في هذا التحالف لما قدموه لنا من دعم أثناء تضحياتنا في مواجه تنظيم داعش وأخص  بالذكر حكومة الولايات المتحدة الأميركية لدورها الفعّال من خلال الدعم والإسناد الجوي للقوات الليبية الحكومية و الجمهورية الإيطالية للمساعدة الكبيرة التي قدمتها وكذلك لعودة سفارتها إلى  العاصمة طرابلس في إطار دعمها لحكومة الوفاق الوطني . 

 

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع بوابة افريقيا الاخبارية




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com