اخبار ليبيا رمضان

اخبار ليبيا : أكاديمية خان صاحب أفضل تجربة تعليمية في عصرنا الحديث لمن يرغب في التعلم مجاناً

عين ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



عين ليبيا

الطرق التقليدية للتعلم معروفة أساسها المدرسة من فصل وكتاب ومدرس وسبورة، يضاف إلى ذلك من تطور بإدخال الحاسوب والسبورة الذكية ومجوعة من وسائل الايضاح، ومن بعد التعليم المفتوح والتعليم عن بعد والتعليم الالكترونى، وفى بعض الحالات الدروس الخصوصية.

الانترنت اتاحت نشر الافكار والابتكارات فى جل مجالات الحياة والتى منها مجال التعلم، حيث امكن توفر المواد العلمية والادبية بالنص وبالشكل وبالصوت والصورة المرئية، وكذلك بالتفاعل الانى بين الملقى والمتلقى.

امكانيات تحول الافكار والابتكارات والطموح الى واقع عملى يكمن وراء ذلك المجهود والمثابرة والتشجيع المعنوى والمادى، ولا ننسى بعضا من الحظ.

السطور التالية مستقات من عدة مواقع بالانترنت وخاصة موقع ويكابيديا، وهى بشكل مختصر وتم وضع الفقرات التى اخذت مباشرة بين علامتى تنصيص:

اكاديمية خان، ” وهي مؤسسة تعليمية تربوية مجانية غير هادفة للربح تم إنشاؤها على الإنترنت في عام 2006م.”

تتلقى الاكايمية دعم كبير بالملايين من المانحين والمنح التي تقدمها الهيئات والمؤسسات والأفراد، وهذا الدعم سبب رئيسى فى نجاحها واستمراريتها وتطورها.

“هدف الأكاديمية المعلن هو «توفير تعليم عالي الجودة لأي أحد وفي أي مكان»”.

يتوفر بموقع الاكاديمية عدد من الالاف المحاضرات الصغيرة جلها فيديوات لمدة 10 دقائق فى مجالات متعددة اولها الرياضيات والعديد من المجالات الاخرى كالفيزياء والكيمياء وعلم الأحياء وعلم الفلك والاقتصاد التاريخ والتمويل والفن، والاعداد والمجالات فى تزايد مستمر.

لاقت الاكاديمية شعبية واسعة وخاصة قناة خان الرسمية على اليوتيوب المسماة قناة أكاديمية خان، حيث وصل عدد مشاهديها عشرات الملايين، فخلال سنوات قليلة وصلت الى العالمية وبلغات متعددة من بينها اللغة العربية.

” ابتعد خان عن استخدام أسلوب المدرس الذي يشرح الدرس على السبورة، وبدلاً من ذلك قدم المحتوى بطريقة أشبه بمن يجلس بجانب الطالب ويعمل معه على حل المشكلة على ورقة. وأوجز خان مهمته بـ«تسريع عملية تعلم الطلاب من جميع الأعمار، لهذا، نريد تقديم هذا المحتوى لأي شخص يجده مفيدًا». وقال خان عن هذه الطريقة «إنه يعتقد أن الناس يجدون قيمة أكبر أن يشاهدوا رجلاً يقوم بحل مشكلة ويفكر بصوت عال».

ويعتمد نجاح برامج خان التعليمية على الأسلوب الذي يتبعه، فهو يستخدم المحادثة التي تعتمد على التقنيات البسيطة – فوجهه لا يظهر أبدًا، والمشاهدون لا يرون إلا رسوماته وكتاباته المتتالية والرسوم البيانية على السبورة الإلكترونية – وهذا يدل على تحول في العملية التعليمية التي تجذّرت في الفصول الدراسية والحرم الجامعي والبنية التحتية الإدارية، بل حتى عند الاعتماد على مدربين مشهورين.”

“يستطيع كل مشاهد إعادة تشغيل الفيديو التعليمي حتى يستوعب المعلومة تمامًا وبلا خجل. ويعمل كل فيديو لمدة عشر دقائق تقريبًا، ويقوم بتوليد مسائل للطلاب بناء على مستوى مهاراتهم وأدائهم ليقوموا بحلها بأنفسهم.”

“ما يميز التمارين التفاعلية أنها تتجدد باستمرار لأنها تعتمد على خوارزمية لإنتاج تمارين بمحتوى جديد في كل مرة يطلب فيه الطالب تكرار المحاولة، لاسيما أن هذه التمارين مبنية على التحدي بحيث لا يمكن تجاوز تمارين معينة من مستوى لآخر إلا بعد تجميع نقاط معينة.”

من المهم معرفة الاتى حول الاكاديمية:

كل شيء في موقع أكاديمية خان مجاني تمامًا وسيظل كذلك. لا يظهر على الموقع أية إعلانات تجارية لتتيح للزائر التركيز على التعلم. مكتبة الفيديو تضم مئات من اشرطة الفيديو التعليمية تبحث في مواضيع مختلفة. تدريبات آلية مع تقييم مستمر. تعليم الند للند على أساس البيانات التي يتم جمعها حول أهداف النظام. أشرطة الفيديو متاحة للمشاركة مع مواقع أخرى في إطار التشارك غير التجاري أو غير الربحي ضمن رخصة التشارك بالمثل.

من فوائد دروس الفيديو التي تقدمها الاكادمية:

1. حرية الطالب في التعلم وقتما يريد وأينما شاء.

2. بمقدور الطالب تخطي الدروس التي يتقنها والتوجه رأسًا لمواطن الضعف التي يحتاج العون فيها بشكل أكبر ليمضي وقتًا أطول في إتقان المفاهيم التي يشكو منها.

3. يمكنه الإعادة أو تجاوز أي مقطع يريده.

4. أن تتعلم لنفسه لا لإرضاء معلم أو أسرة.

5. لا تتم مشاهدة المعلم، بل يتم سماعه، فالأمر كله متعلق بالدرس.

6. يستطيع أن يتعلم بالسرعة التي تناسبه.

7. المحتوى قصير وممتع ويسهل استيعابه.

8. هناك مسار واضح ومستمر لتعلم الموضوعات المعقدة.

9. تساعد المعلومات الغزيرة، التي توفرها الفيديوهات، المعلمين على رصد تقدم الطلاب.

10. تساعد الفيديوهات المعلمين على جعل تجارب الفصل أكثر متعة، ومفعم أكثر بالحيوية والاجتماعية، مع قليل من المحاضرات وكثير من المشاريع التعليمية.

 

شاهد الخبر في المصدر عين ليبيا




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com