http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

أداة جديدة للكشف المبكر عن أحد أكثر السرطانات انتشارا بين كبار السن

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



اشترك لتصلك أهم الأخبار

طور مجموعة من الباحثين في الولايات المتحدة الأمريكية أداة جديدة للكشف عن خلل التنسج النقوي، وهو أحد أكثر أنواع سرطان الدم انتشاراً لدي كبار السن.

تعتمد الأداة على الكشف عن التسلل الجينومي لمجموعة من الجينات المُسببة للمرض، بوسيلة سريعة وفعالة ومنخفضة التكلفة.

وحدد الباحثون الطفرات الجينية المسؤولة عن المرض، واستغلوا ما توصلوا إليه من معلومات لتطوير نظان يتكهن باحتمالية الإصابة بالسرطان عبر فحص جيني يُمكنه الكشف عن الطفرات في المرضى حتى قبل حدوث المرض.

وتعد متلازمة خلل التنسج النقوي مجموعة من الاضطرابات التي يسببها سوء تكوين خلايا الدم أو الخلايا التي لا تعمل بشكل صحيح. تنجم متلازمة خلل التنسج النخاعي عن حدوث مشكلة ما في المادة الإسفنجية داخل العظام حيث تصنع خلايا الدم (نخاع العظم) وهو أحد أكثر أنواع سرطان الدم انتشاراً بين كبار السن فوق عمر الـ65، مع معدل بقاء يُقدر بعامين، لم يستطع الأطباء ولا العلماء تحسينه في العقود الماضية

ولا يوجد علاج دوائى لذلك النوع من السرطان حتى الآن، إذ أن العلاج الوحيد المتوفر والذي يُمكن أن يُساهم في إطالة البقاء على قيد الحياة هو زراعة الخلايا الجذعية المكونة للدم، لكن؛ ولسوء الحظ، يرتبط هذا الإجراء بخطورة كبيرة إذ قد يُسبب ذلك النوع من الزراعة الوفاة.

لذا؛ يُحاول الباحثون تطوير أدوات للكشف المبكر عن ذلك المرض، وأيضًا لاختيار الحالات الملائمة لإجراء زراعة الخلايا الجذعية.

وتجمع الأداة الجديدة بين المعلومات الجينية والممارسات السريرية وتوفر تقسيمات لمخاطر الوراثيات الخلوية وتراعى الفروق بين الجنسين في مستويات الهيموجلوبين، وهو ما يجعلها ابتكاراً جديدًا سيساهم في توفير عناية أكبر للمرضى كبار السن المُصابين بذلك النوع من السرطان.

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com