555555555555555

الشركات العالمية تتوسع فى استخدام الذكاء الاصطناعى

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تتوسع الشركات العالمية فى مجال تكنولوجيا الاتصال فى استخدام الذكاء الاصطناعى بشكل مستمر، وتجرى العديد من الأبحاث لتطوير ابتكارات تساعد البشرية فى أداء معظم المهام، وخلال الأسبوع الماضى تم الإعلان عن أدوات جديدة تعتمد على آلية الذكاء الاصطناعى، حيث أعلنت Google إطلاق أداة جديدة تستخدم الذكاء الاصطناعى لفك رموز الهيروغليفية المصرية إلى اللغتين العربية والإنجليزية. كما ستقوم الأداة التى تسمى Fabricius بتقديم تجربة تفاعلية للأشخاص من جميع أنحاء العالم للتعرف على الكتابة الهيروغليفية، بالإضافة إلى دعم وتسهيل جهود علماء المصريات ورفع مستوى الوعى حول تاريخ وتراث الحضارة المصرية القديمة.

تسعى الأداة إلى تسهيل عملية جمع وفهرسة وفهم رموز اللغة الهيروغليفية عبر استخدام التعلم الآلى، وتساعد علماء المصريات فى ترجمة الهيروغليفية إلى اللغة الإنجليزية فى الوقت الحالى، وسوف تتوفر إمكانية الترجمة إلى اللغة العربية قريبًا. كما توفر فرصة للأشخاص حول العالم لكتابة ومشاركة رسائل خاصة مكتوبة باللغة الهيروغليفية وتعلم المزيد عنها.

فى نفس السياق، كشف باحثان من جامعة سنغافورة الوطنية، الحاصلة على عضوية رابطة إنتل لبحوث الحوسبة العصبية (INRC)، النقاب اليوم عن نتائج جديدة وواعدة حول تطوير أجهزة استشعار لحاستى اللمس والرؤية ودمجها مع معالجات إنتل للحوسبة العصبية فى الروبوتات. ويسلط البحث الضوء على دور حاسة اللمس فى تحسين قدرات الروبوتات وأدائها بشكل كبير بالمقارنة مع الأنظمة الحالية القائمة على حاسة الرؤية فقط، ومدى تفوق معالجات الحوسبة العصبية على هيكليات الحوسبة التقليدية من ناحية معالجة البيانات الحسية.

قال مايك ديفيز، مدير مختبر إنتل للحوسبة العصبية: «يوفر البحث المقدّم من جامعة سنغافورة الوطنية لمحة مهمة حول مستقبل الروبوتات، حيث يمكن استشعار المعلومات ومعالجتها على نحو قائم على الأحداث ويجمع بين طرق متعددة. ويُضاف هذا البحث إلى مجموعة واسعة من النتائج البحثية التى تبين أنه يمكن لتقنيات الحوسبة العصبية تحقيق مكاسب كبيرة على صعيدى زمن الوصول واستهلاك الطاقة عند إعادة تصميم النظام بأكمله وفق نموذج قائم على الأحداث يشمل أجهزة الاستشعار، وأنواع البيانات، والخوارزميات، والبنية الهندسية للأجهزة».

تمتاز حاسة اللمس عند البشر بقدرتها العالية على التمييز بين الأسطح التى تختلف عن بعضها بطبقة واحدة فقط من الجزيئات. وبالمقابل، تعتمد معظم الروبوتات فى عملها حاليًا على المعالجة البصرية فقط. ويطمح الباحثون فى جامعة سنغافورة الوطنية إلى تغيير ذلك باستخدام الجلد الاصطناعى الذى قاموا بتطويره مؤخرًا، والذى يمكنه- بحسب بحثهم- استشعار ملمس الأشياء بسرعة تزيد 1000 مرة على النظام الحسى العصبى البشرى، إلى جانب قدرته على تحديد شكل وملمس وصلابة الأجسام بسرعة تزيد 10 أضعاف على طرفة العين.

ومن شأن تطوير ما يشبه حاسة اللمس البشرية عند الروبوتات أن يسهم فى تحسين أدائها الحالى بدرجة كبيرة، وقد يفضى إلى نشوء حالات استخدام جديدة للروبوتات. فعلى سبيل المثال، يمكن للأذرع الروبوتية المزودة بالجلد الاصطناعى التكيف بسهولة مع التغييرات فى السلع التى يتم إنتاجها فى المصنع باستخدام أجهزة استشعار اللمس لتحديد الأشياء غير المألوفة والإمساك بها بقدر مناسب من الضغط لمنع انزلاقها. وقد يسهم تزويد الروبوتات بالقدرة على إدراك محيطها والإحساس به بشكل أفضل فى تعزيز مستويات تفاعلها مع الإنسان وجعلها أكثر أمانًا، خصوصًا فى التطبيقات التى تتطلب تقديم الرعاية، أو أتمتة العمليات الجراحية عبر تزويد الروبوتات الجراحية بحاسة اللمس التى تفتقدها حاليًا.

ويشكل تطوير الجلد الاصطناعى خطوة كبيرة نحو تحقيق هذه الرؤية، ولكنه يتطلب توفير شريحة معالجة يمكنها استخلاص نتائج دقيقة استنادًا إلى بيانات أجهزة الاستشعار اللمسية فى الوقت الفعلى، فضلًا عن الكفاءة العالية باستهلاك الطاقة بما يتيح إمكانية تركيبها بشكل مباشر داخل الروبوت. وحول ذلك، قال بنجامين تى، الأستاذ المساعد فى قسم علوم المواد والهندسة بجامعة سنغافورة الوطنية ومعهد جامعة سنغافورة الوطنية للابتكار الصحى والتكنولوجيا: «يسهم توفير الجلد الاصطناعى فائق السرعة فى معالجة حوالى نصف المشاكل التى تحول دون جعل الروبوتات أكثر ذكاءً. كما تحتاج الروبوتات إلى دماغ اصطناعى يمنحها القدرة على الإدراك والتعلم، وهما عنصران أساسيان لتحقيق هذا الهدف. ويشكل بحثنا الفريد حول إمكانية دمج نظام الجلد القائم على الذكاء الاصطناعى مع معالجات الحوسبة العصبية - مثل معالج لويهى (Loihi) من إنتل - خطوة كبيرة نحو تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة لدى الروبوتات وتوسيع نطاق استخدامها».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    86,474

  • تعافي

    27,302

  • وفيات

    4,188

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




0 تعليق