فيسبوك اخبار ليبيا

طرابلس : البرغثي في طرابلس لاستلام وزارته .. ولا تفاصيل رسمية

ليبيا 24 0 تعليق 916 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا 24 – خاص

وسط تعتيم إعلامي وصل المرشح لحكومة الوفاق المقترحة العقيد المهدي البرغثي إلى العاصمة طرابلس، يوم الخميس، عبر مطار امعيتيقة الدولي قادمًا من مطار راس لانوف.

وسائل إعلامية وصفحات التواصل الاجتماعي اكتفت بنشر صور أولية لوصول البرغثي إلى المطار واستقباله من قبل المبعوث الأممي لدي ليبيا مارتن كوبلر الذي أكد خلال تغريده له على التويتر أن لقاءه بالمهدي البرغثي جاء محض الصدفة فقط، وعدد من ضباط الجيش والشرطة .

وقال كوبلر في تغريدته “لقاء بالصدفة مع  وزير الدفاع المرشح في حكومة الوفاق في مطار طرابلس دقائق قبل مغادرتنا اسجل اعجابي بشجاعته”.

وتزامن من وصول البرغثي إلى مطار معيتيقة حدثت مناوشات بالأسلحة الخفيفة بين الحرس المرافق للمرشح لمنصب وزير الدفاع بحكومة الوفاق المهدي البرغثي ، و عدد من حراسات مطار قاعدة معيتيقة بالعاصمة طرابلس ، تطورت لإطلاق الرصاص في الهواء من الطرفين في رد تحذيري ، قبل أن يتم تهدئة الوضع من قبل وزير الدفاع والمسؤولين بمطار معيتيقة، بحسب ما أكده شهود عيان بالمنطقة.

والتقي العقيد المهدي البرغثي أثناء زيارته للعاصمة طرابلس، بنائب رئيس المجلس الرئاسي موسى الكوني و عبد السلام كجمان والمرشح لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق المقترحة العارف خوجة بمقر المجلس الرئاسي بالعاصمة طرابلس.
وتنقل الوزير المرشح وسط حراسة أمنية مشددة حيث نشرت العشرات من السيارات على مفترق الطرقات لقاعدة بوستة البحرية بطرابلس المقر المؤقت للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المقترحة.

ولم تعلن أي من وسائل الإعلام الموالية للحكومة في طرابلس عن ماهية الاجتماعات التي عقدت أو ما دار بين المجتمعين من اتفاقات أو نقاشات، أو حتى استمرار وجوده في العاصمة أو مغادرته.

المبعوث الأممي مارتن كوبلر عقد مؤتمر صحفي يوم الخميس قبل وصول المرشح لوزارة الدفاع إلى طرابلس دعا خلاله كل السياسيين إلى الجلوس معا لحل المشاكل العاجلة،

وقال انه ناقش مع المجلس الأعلى للدولة المشكل في طرابلس، آلية مشاركته مع مجلس النواب في العملية السياسية وكيف يمكن للمجلس الرئاسي العمل بجميع صلاحياته إذا مرر التعديل الدستوري كاملا، وعلى مجلس النواب عقد جلسته لتمرير التعديلات الدستورية.
وأكد كوبلر أن الوضع العسكري هو أكبر التحديات في ليبيا، مبينا أنه يجب على الليبيين التوحد لمواجهة هذا التحدي، وموضحا أن مهمته هي مساعدة مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة في تقريب وجهات النظر.

من جانب آخر، قال رئيس المجلس الأعلى للدولة عبدالرحمن السويحلي في المؤتمر الصحفي: حددنا النقاط التى يجب أن نتفق عليها مع شركائنا في الوطن بغض النظر عن الاختلافات السياسية، وتعهدنا لكوبلر بأننا كمجلس أعلى للدولة مستعدون للتواصل مع الجميع للوصول إلى حلول عملية لما تواجهنا من تحديات.

من ثم غادر كوبلر طرابلس ليلتقي بالعقيد المهدي البرغثي في المطار وذلك بعد أن وصل الأول طرابلس صباح الخميس في زيارة قابل خلالها أعضاء المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، والمجلس الأعلى للدولة المشكل في طرايلس.

وكان العقيد المهدي البرغثي قد وصل الثلاثاء الماضي إلى منطقة السدرة قادمًا من مدينة بنغازي، يرافقه عدد من قادة المحاور ببنغازي، ورئيس جهاز مكافحة الإرهاب والمهام الخاصة فرج قعيم ، في موكب تجاوز المئة سيارة بحسب وسائل إعلام محلية.
وأعلن البرغثي في كلمة له أمام حشد من مستقبليه في بلدة السدرة أنه متوجهًا إلى مدينة طرابلس؛ لاستلام مهامه كمفوض بمهام وزير الدفاع في حكومة الوفاق المقترحة، مؤكدا أن الحرب على من وصفهم بـالخوارج في هي حرب مشروعة، محذرًا من أن هذه الحرب قد يتخللها كثير من الفتن يخشى أن تصل إلى مستوى حرب أهلية.

ولم تعلق القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية أو تبدي موقفها من التحركات التي يجريها العقيد المهدي البرغثي كونه أمر الكتيبة 204 دبابات وهي أحد الكتائب الموجودة في محاور القتال بمدينة بنغازي والتي تعتبر من قوات الجيش الليبي الذي يحارب في الإرهاب.

وكان المرشح لمنصب وزارة الدفاع في حكومة الوفاق المقترحة قد عقد اجتماع في 15 مايو الجاري في منطقة سيدي خليقة شرق بنغازي قال فيه إن المجلس الرئاسي للحكومة طالبه قبل يومين بالقدوم إلى طرابلس، لمباشرة مهامه وزيرا للدفاع.
وحذّر البرغثي خلال الاجتماع الذي أطلق عليه “اجتماع بنغازي الكبرى” وحضره أعيان ومشائخ بنغازي وقادة محاور ونشطاء وإعلاميين ، من وقوع حرب أهلية في ليبيا وتقسيم البلاد، مؤكدا أن بعضا من أتباع النظام السابق يقومون بتجنيد مرتزقة من إفريقيا من أجل زعزعة الأمن في ليبيا وبث الفرقة، ودعا إلى زرع الثقة بين جميع القوى الموجودة في البلاد، وتوحيد الجهود في الحرب ضد تنظيم الدولة في سرت.

وأكد عدد من مشايخ القبائل وقادة المحاور خلال الاجتماع على أحقية ترشيح المهدي البرغثي لوزارة الدفاع في حكومة الوفاق الوطني، وأنهم – في حال اعتماد الحكومة – لن يسمحوا لأي شخص بتغيير البرغثي مهما كانت الأسباب والحجج.
وشددوا في “اجتماع بنغازي الكبرى” على أن مجلس النواب هو من يملك قرار اعتماد حكومة الوفاق الوطني أو رفضها.

يذكر أن تشكيلة حكومة الوفاق قد أعلنت في منتصف فبراير الماضي وتم الاتفاق على تشكيلها من في ليبيا من 13 وزارة تشمل حكومة الوفاق الليبية الجديدة، التي أعلنت من مدينة الصخيرات قرب الرباط في المغرب، خمسة وزراء دولة، بينهم 3 سيدات.
ومن بين الوزرات رشح العقيد المهدي البرغثي الذي كان يتولى منصب آمر الكتيبة 204 دبابات لتولي وزارة الدفاع، وهي الحقيبة التي كانت عقبة تعترض تشكيل الحكومة برئاسة فايز السراج.

الزوار 211

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 24




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com