تويتر اخبار ليبيا

اعتماد إعلان سوسة لترسيخ قيم الحوار والسلام

محيط 0 تعليق 9 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة



اعتمدت الندوة الدولية حول ترسيخ قيم الحوار والسلام التي عقدتها المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة –إيسيسكو-، ووزارة التربية التونسية، ومنظمة الألكسو، في مدينة سوسة بتونس، في ختام أعمالها اليوم، مشروع (إعلان سوسة من أجل تعزيز قيم الحوار والسلام).

وأكد الإعلان أن الإسلام باعتباره ديناً سماوياً جاء رحمة للعالمين، يعترف بجميع  الأديان ويحترمها، وبالأنبياء والرسل كافة، وأن الحضارة الإسلامية جزء مهمّ من الحضارة الإنسانية، تقوم على الوسطية والاعتدال والتعايش السلمي، وتشترك مع الحضارات الأخرى في إطار القيم الإنسانية الفاضلة، وتدعم التعاون والتفاهم والاحترام المتبادل بين الحضارات، والتحاور البناء.

و الحق في الحياة الحرة والكريمة، وفي التنمية للناس جميعاً، وأن مجابهة الفقر والتهميش والظلم، والهجرة السرية، والعنف والتطرف والإرهاب، والتعامل المزدوج والنظريات الاستعلائية، مسؤولية أخلاقية مشتركة للإنسانية جمعاء تستوجب اتخاذ تدابير عادلة، ووضع استراتيجيات ملائمة من أجل إيجاد محيط يسمح ببناء علاقات إنسانية متوازنة.

ودعا الإعلان إلى تعزيز الحوار والتفاهم والتعايش السلمي، واحترام حقوق الآخرين، ومراعاة الخصوصية الثقافية، والتنوع الثقافي، والحقوق الثقافية للشعوب، بصفتها البدائل والحلول الحقيقية للصراعات والمآسي التي يعاني منها العالم، والسبيل إلى بناء مجتمع إنساني متفاعل ومتكامل.

كما دعا إلى نشر ثقافة التنوير وتنشئة الأجيال على تربية التسامح، وتنفيذ برامج ومشروعات ثقافية كفيلة بخلق قوة ثقافية شبابية تقف حصناً منيعاً ضد نزعات التطرف والإرهاب، ومراجعة البرامج التعليمية والتربوية، وتجديد الخطاب الديني بما يرسخ قيم الحرية والمواطنة والديمقراطية وحسن ممارسة الحقوق الثقافية.

وأوصى الإعلان باعتماد مقاربة شاملة لتدفق المهاجرين بين منطقة الساحل والصحراء، ودول شمال إفريقيا وأوروبا، تتضمن الأبعاد الأمنية وكذلك الإنسانية والتنموية، وتأخذ بعين الاعتبار واقع دول المصدر والعبور، وتتصدى لجذور ظاهرة الهجرة، بدل معالجة انعكاساتها وتدبير تداعياتها.

كما أوصى بتعاون الأجهزة الأمنية في دول المنطقة، وتسهيل المساطر القانونية لتبادل المعلومات الاستخباراتية، لمواجهة الخلايا الإرهابية وتفكيكها، والحيلولة دون تجنيد المقاتلين وإرسالهم إلى بؤر التوتر.

ودعا الإعلان إلى تعزيز الاندماج الاقتصادي بين دول المنطقة، وتمتين التعاون جنوب-جنوب بين دول الجوار على المستوى الإقليمي، وإطلاق مشاريع تنموية اقتصادية إقليمية في مجال الطاقات المتجددة والنظيفة.

وأكد الإعلان أهمية تشجيع الإصلاحات المدنية بغية وضع قاعدة شاملة للتنمية والاستقرار، عبر الحوار مع جميع المتدخلين في المجال السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي في منطقة شمال إفريقيا، والساحل والصحراء.

كما أوصى بمعالجة المنتجات الثقافية التي تتساهل في تداول العنف على شبكات التواصل، وفي المجال السمعي البصري، وتنقيح المحتويات التربوية التي تحض على العنف أو تدعو إليه أو تبرره بأي شكل من الأشكال.

ودعا الإعلان إلى إقامة دورات تكوينية لفائدة الأئمة والمرشدين الدينيين لاكتساب مهارات الوساطة الثقافية في معالجة أسباب العنف بين الشباب، وتدريبهم على أساليب الحوار وقيم التسامح والاعتدال في السلوك.

وأدان الإعلان كل مظاهر الإسلاموفوبيا والتمييز والعنصرية التي يتعرض لها المسلمون، سواء من خلال الاعتداءات المباشرة على الأفراد، أو استهداف المساجد والمراكز الثقافية، والممتلكات الخاصة والعامة، أو من خلال التوظيف اللاأخلاقي واللامهني في بعض وسائل الإعلام، ودعوا إلى سن تشريعات وطنية ودولية للحد من تشويه صورة الآخر، وإحكام توظيف تكنولوجيا الإعلام والاتصال، وخاصة شبكة الإنترنت والشبكات الاجتماعية.

كما دعا الإعلان الدول والمنظمات الإقليمية والدولية إلى تقوية التعاون، ضمن مقاربات تشاركية، من أجل تعزيز الأمن والاستقرار والتنمية في المنطقة.

وأشاد الإعلان بالتجربة التونسية في مجال الانتقال الديمقراطي والوفاق الوطني، وتعزيز قيم الحوار والسلام، ودعا إلى مواصلة الدعم والمساعدة للجمهورية التونسية في معركتها ضد الإرهاب والتطرف.

وهنأ الإعلان الرباعي التونسي للحوار بمناسبة فوزه بجائزة نوبل للسلام للعام 2015، تقديراً لدوره الرائد في تعزيز التجربة الديمقراطية والوفاق الوطني واحترام حقوق الإنسان.

شاهد الخبر في المصدر محيط




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com