http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

بيل غيتس: ترامب يهتم للنساء أكثر من السياسة

ليبيا 218 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



قال الملياردير “بيل غيتس” إن دونالد ترامب سأل مرتين عن الفرق بين فيروس نقص المناعة البشرية HIV وفيروس الورم الحليمي البشري HPV، وإنه رغم جهله بمعني هذين المصطلحين فإنه يعرف كمّا هائلا من المعلومات عن مظهر “جينيفر” ابنة غيتس.

وتحدث غيتس للجمهور كيف التقى ترامب ابنته جينيفر، التي تبلغ الآن 22 عاما ، في معرض الخيول في فلوريدا. “وبعد ذلك بحوالي عشرين دقيقة وصل على متن طائرة مروحية إلى نفس المكان” ، قال مؤسس شركة مايكروسوفت. “من الواضح أنه غادر المكان بطريقة ما لكنه أراد أن يقوم بالعودة متباهيا في طائرة هليكوبتر”.

وقال غيتس عن ترامب عندما التقاه: “عندما تحدثت معه للمرة الأولى ، كان الأمر مخيفًا إلى حد كبير، كم كان يعرف عن مظهر ابنتي وكيف تبدو. ولم يعجب هذا الأمر ميليندا (زوجة غيتس) كثيرا”.

التقيا مرة أخرى في مارس من العام الماضي في البيت الأبيض. وتابع غيتس: “في هذين اللقاءين كان يريد أن يعرف ما إذا كان هناك فرق بين فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس الورم الحليمي البشري لذلك تمكنت من توضيح أنه نادرا ما يتم الخلط بين هذين المصطلحين مع بعضها البعض.”

وتوضح صحيفة الغارديان أن موقع الخدمات الصحية الوطني في المملكة المتحدة يسرد هذه المعلومة “ما الفرق بين فيروس الورم الحليمي البشري وفيروس نقص المناعة البشرية؟” كواحد من الأسئلة الصحية الشائعة.

ويقول: “فيروس الورم الحليمي البشري (HPV) يؤثر على الجلد والأغشية الرطبة. يمكن أن يسبب فيروس الورم الحليمي البشري مشاكل مثل الثؤلول، والثآليل التناسلية وتغييرات غير طبيعية للخلايا في عنق الرحم.

أما فيروس نقص المناعة البشرية فيهاجم جهاز المناعة. عدوى فيروس نقص المناعة البشرية يمكن أن تؤدي إلى الإيدز. ومع ذلك، مع التشخيص المبكر والعلاج، فإن معظم الناس لا يستمرون في حضانة الإيدز. “

وتقول الناشطة تارا داوديل لقناة MSNBC:نحن نبحث في رئيس لا يعرف الفرق بين فيروس نقص المناعة البشرية وفيروس الورم الحليمي البشري لكنه كان يعرف جيدا كيف تبدو ابنة بيل غيتس.

“وأنه إذا أمضى المزيد من الوقت في تعلم السياسة فعليًا، وإذا ما خصص ربع الوقت فقط الذي يكرسه لمضايقة النساء والتشويش على النساء، في تعلم سياسة فعلية، أعتقد أن البلاد ستكون أفضل حالًا”.

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com