فيسبوك اخبار ليبيا

https://m.elwatannews.com/news/details/3587276

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



شهد العام الجاري فيضانات عديدة عانت منها الكثير من المجتمعات بدرجات متفاوتة تبعا لمدى قوة الفيضان ومستوى كفاء الاستعدادات التي أقامتها تلك الدول للتصدي لهذا الفيضان.

ففي الهند تسببت الفيضانات في مصرع ما لا يقل عن 27 شخصا فى ولاية كيرالا الجنوبية حسبما صرح مسؤولون في الحكومة اليوم، وهو ما دفع الولايات المتحدة إلى توجيه تحذير لرعاياها بالبقاء بعيدا من هذه المنطقة السياحية، وتشرد 20 ألف شخص وأقيم 260 مخيم إيواء، وعلق 57 سائحا بينهم 24 أجنبيا فى تلال مونار، ولقى أكثر من 700 شخص مصرعهم فى كافة أنحاء البلاد بسبب الفيضانات الناجمة عن الأمطار الموسمية.

 

ففي يوليو الماضي، قتل نحو 199 شخصا في اليابان جراء الفيضانات التي وقعت في غربها، وقال رئيس الوزراء شينزو آبى أمر خلال اجتماع خلية الأزمة بالتصرف بأسرع ما يمكن لإنقاذ الضحايا، كما ألغى جولة له في أربع دول بينها بلجيكا وفرنسا توجه إلى مقاطعة أوكاياما إحدى أكثر المناطق تضررا مع هيروشيما على أن يزور منطقة أخرى لحقت بها أضرار.

وفي إثيوبيا توفي نحو 23 مواطنا وإصيب 6 آخرين، في مايو الماضي، جراء هطول الأمطار الغزيرة المصحوبة بفيضانات إلى جانب وقوع انزلاق أرضي، كما تسبب الفيضان في انهيار الأراضي الزراعية بالإضافة إلى مقتل 30 من الحيونات الأليفة.

وفي نفس الشهر وقع فيضان في مدينة بريتيش كولومبيا، أدى إلى إصدار الحكومة الأوامر لإجلاء 4500 شخص وإنذارات باحتمال الإجلاء لنحو 7100 شخص في ثماني مناطق وثلاث عشرة بلديّة، وتوقّعت أن يبلغ منسوب مياه نهر أوكاناغن مستواه الأقصى في بضعة أيّام، ولم يسفر الفيضان عن وقوع أي وفيات.

 

وكذلك تعرض تركيا لفيضان خلال مايو الماضي، حيث تدفقت مياه السيول جارفة في طريقها عشرات السيارات في منطقة "ماماق"، وألحقت بها وببعض المحال التجارية أضرارا بالغة، كما أسفر عن إصابة 6 أشخاص، وكذلك تسببت الأمطار الغزيرة في قطع بعض الأسلاك الكهربائية في المنطقة.

شاهد الخبر في المصدر الوطن

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com