http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

أسماء الأسد بعد إصابتها بالسرطان: صمودى من صمود الشعب

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



اشترك لتصلك أهم الأخبار

أثار إعلان سوريا إصابة أسماء الأسد، حرم الرئيس السورى، بمرض سرطان الثدى حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى ما بين متعاطف وشامت، ولا سيما أن هذا الإعلان جاء قبل 3 أيام من احتفال سيدة سوريا الأولى بعيد ميلادها الـ43، الذى يحل اليوم.

«من حارب سرطان الإرهاب وسرطان التفرقة سهل عليه محاربة سرطان الجسد».. كان هذا تعليق إحدى السوريات على الصورة التى نشرتها صفحة الرئاسة السورية، والتى أظهرت أسماء بجانب زوجها بشار الأسد وهى تتلقى العلاج فى أحد المستشفيات العسكرية فى حى «المزة» بالعاصمة دمشق.

وجاء الكثير من التعليقات لافتا إلى عدم سفر «سيدة الياسمين»، كما يلقبها السوريون، للعلاج خارج سوريا، رغم أن لديها الجنسية البريطانية، وشدد أحد المعلقين على أن السرطان لا يفرق بين مؤيد ومعارض، ولا غنى وفقير.

وبعد نشر الصورة بدقائق، رد مسؤولو الصفحة الرسمية للرئاسة على آلاف التعليقات التى سألت عن صحة السيدة الأولى، مطمئنين المتابعين والنشطاء بأن «الأسد» بصحة ممتازة ومتواجدة فى مكتبها على رأس عملها كما العادة.

ونشر الحساب لاحقا صورة لـ«أسماء» وهى متوجهة إلى عملها، والضماد من آثار العلاج واضح على يدها، مرفقة مع قول لها يبدو كرد على التعليقات التى وردت عقب انتشار الخبر: «أنا من هذا الشعب الذى علّم العالم الصمود والقوة ومجابهة الصعاب، وعزيمتى نابعة من عزيمتكم وثباتكم كل السنوات السابقة».

فيما اهتمت الصحف العالمية بالخبر، فقالت وكالة «بلومبرج» الأمريكية إن أسماء الأسد ظهرت بسروالها الأزرق وهى تتلقى العلاج وبدت قوية. أما صحيفة «دير شبيجل» الألمانية فركزت على عمل أسماء الأخرس فى بداية حياتها فى لندن ببنك ألمانى. وعن الصحف البريطانية، قالت «ديلى ميل» البريطانية إن «إيما»، كما يطلقون عليها فى بريطانيا، تحارب السرطان.

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com