تويتر اخبار ليبيا

200 قتيل بفيضانات نيجيريا.. ودمار واسع خلّفه «مايكل» بفلوريدا

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



اشترك لتصلك أهم الأخبار

قتل نحو 200 شخص فى فيضانات عارمة فى نيجيريا، خلال اليومين الماضيين، فى الوقت الذى قتل فيه 10 أشخاص جراء الأمطار الغزيرة والفيضانات التى اجتاحت جزيرة مايوركا الإسبانية، بينما هدأت حدة الإعصار «مايكل» الذى ضرب ولاية فلوريدا الأمريكية وتحول إلى عاصفة استوائية من الدرجة الأولى بعد أن خلف دمارا كبيرا فى الولاية.

وأعلنت الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث فى نيجيريا، أمس، أن عدد قتلى الفيضانات التى اجتاحت مناطق كبيرة فى وسط وجنوب البلاد بلغ ٢٠٠، والفيضانات شبه السنوية، التى تفاقمت بسبب سوء البنية التحتية، هى الأسوأ منذ 2012 عندما لقى ما لا يقل عن 363 شخصا حتفهم. وقالت الوكالة إن الفيضانات ضربت ثلث ولايات البلاد البالغ عددها 36 منذ أواخر أغسطس الماضى، وأثرت على 1.92 مليون شخص وشردت أكثر من 560 ألفا منهم. وذكرت الوكالة أن موسم الأمطار فى نيجيريا يقترب من نهايته غير أن انحسار المياه قد يستغرق وقتا، وأضافت أن هناك احتياجات إنسانية ملحة ومخاطر كبيرة من انتشار أمراض مثل الكوليرا.

وتراجعت قوة الإعصار «مايكل» الذى ضرب ولاية فلوريدا، وصنف عاصفة استوائية من الدرجة الأولى على مقياس من 5 درجات، بينما يتابع مساره نحو ولاية جورجيا بعدما ضرب شمال غرب فلوريدا، وبلغت سرعة الرياح مع تراجع الإعصار 110 كيلومترات فى الساعة. وفى بنما سيتى، المنتجع البحرى على ساحل فلوريدا، بلغت سرعة الرياح 250 كيلومترا أمس الأول، مما أسفر عن انهيار مبان من القرميد واقتُلعت أشجار وأغلقت طرقات وقطعت الخطوط الكهربائية، وغرقت منازل فى المياه حتى سطوحها، وقال حاكم فلوريدا ريك سكوت إن «الأمة بأسرها والعالم شهدا هذا الإعصار الضخم يخرب خليج وساحل شمال غرب فلوريدا».

وقال الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب: «سأتوجه فى وقت سريع جدا إلى فلوريدا، وأتمنى لهم الأفضل»، وفتحت عشرات الملاجئ لاستقبال 375 ألف شخص من أكثر من 20 دائرة فروا قبل وصول الإعصار، وأغلق مطار تالاهاسى عاصمة فلوريدا وتحولت المدينة إلى مدينة أشباح.

وفى الهند، اجتاح إعصار «تيتلي» الساحل الشرقى للهند أمس، ودمر أكواخا واقتلع أشجارا وأسقط خطوط الكهرباء والهاتف لتنقطع الكهرباء عن مئات آلاف السكان. وقالت هيئة الأرصاد الهندية إن الإعصار المصحوب برياح تصل سرعتها إلى 165 كيلومترا فى الساعة وصل منطقة سريكاكولام بولاية أندرا برادى، مسببا دمارا كبيرا فى البنية التحتية وقطع طرقا وأعاق جهود الإغاثة، وقطع الكهرباء عن نصف مليون شخص بسبب هطول أمطار غزيرة، أجبرت السلطات على إجلاء 300 ألف شخص.

وقالت السلطات الإسبانية إن 10 أشخاص على الأقل بينهم بريطانيان لقوا حتفهم جراء الأمطار الغزيرة والفيضانات التى اجتاحت جزيرة مايوركا الإسبانية، وجرفت المياه السيارات وفاضت الأنهار على ضفافها وأغرقت الشوارع والمنازل، وقال مسؤولون فى المدينة إن الوضع كارثى وإنهم يحاولون معرفة مكان الناجين ومساعدة الناس ولكن كل شىء يفيض والناس غير قادرين على مغادرة منازلهم، وحاول السكان نزح المياه والأوحال من المنازل مع تراجع مياه الفيضانات تاركة الطرق الجانبية وقد تناثرت بها السيارات والشواطئ وغطاها الركام. ودعت الحكومة الإقليمية إلى اجتماع طارئ وقالت السلطات إنه تم إرسال فرق الإنقاذ ووحدات من الجيش لتقديم المساعدة، وزار رئيس الوزراء الإسبانى بيدرو سانتشيز مركز تنسيق عمليات الإنقاذ وتحدث مع عمال الطوارئ وقدم تعازيه لأهالى الضحايا.

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com