تويتر اخبار ليبيا

https://m.elwatannews.com/news/details/3923496

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أُجلي أكثر من 600 مدني من آخر معقل لتنظيم "داعش" في محافظة دير الزور شرق سوريا، فيما تستعد قوات سوريا الديموقراطية لشن هجومها الأخير على هذا القطاع، بحسب ما نقل المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد، "أخرجت أول دفعة على متن أكثر من 25 حافلة، حيث خرج أكثر من 600 شخص غالبيتهم من الأطفال والنساء" قرب بلدة سوسة، من قبل قوات سوريا الديموقراطية والتحالف الدولي ضد التنظيم.

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن لفرانس برس، إن عشرات الجهاديين بين الاشخاص الذين تم اجلاؤهم، ونقلوا الى مناطق خاضعة لقوات سوريا الديموقراطية.

واوضح أنه بذلك يرتفع الى 16 الفا عدد الاشخاص الذين تركوا مناطق سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية منذ مطلع ديسمبر الماضي، بينهم 760 مقاتلا.واوضح "أنها المرة الاولى التي تقوم بها قوات سوريا الديموقراطية وقوات التحالف بتأمين حافلات لنقل المدنيين"، مشيرا الى امكان أن يكون تم التوصل الى اتفاق بهذا الصدد بين الطرفين.

وخلال الاشهر الستة الماضية فر نحو 25 الف شخص من المعارك في شرق سوريا، بحسب ما اعلنت المفوضية العليا للاجئين الجمعة.وأوضحت المفوضية أن بعضهم أمضى بضع ليال في العراء قبل ان يتم إيواؤهم في مخيمات.

وتشن قوات سوريا الديموقراطية التي تتألف من اكراد وعرب بدعم من قوات التحالف، هجوما منذ سبتمبر الماضي على آخر مواقع تنظيم "داعش"  شرق الفرات.وتمكنت هذه القوات خلال الاسابيع القليلة الماضية من استعادة بعض البلدات والقرى التي كانت بايدي التنظيم بينها هجين والشعفة، في حين لا يزال يمسك ببعض القرى مثل سوسة والباغوز، بحسب المرصد.

واعلنت قوات التحالف السبت أنها اطلقت اكثر من عشرين صاروخا ضد آخر مواقع الجهاديين، بمعزل عن ضربات مماثلة قام بها الجيش العراقي ايضا، بحسب ما نقل المرصد.وبعدما كان التنظيم أعلن عام 2014 "الخلافة" في مناطق واسعة من سوريا والعراق، تقهقر لاحقا ولم يعد يسيطر حاليا سوى على جيب صغير في شرق الفرات، إضافة الى جيب اخر في بادية الشام.

شاهد الخبر في المصدر الوطن

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com