اخبار ليبيا رمضان

صندوق النقد الدولي : ليبيا هي الأسرع نمواً في هذا العام

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا 24 –خاص
ليبيا في المرتبة الأولى عالمياً من حيث نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في 2018، مفاجأة مدوية، للعالم بأسره، عقب إعلان صندوق النقد الدولي اليوم الإثنين ذلك .
وبلغَ نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لليبيا، التي تعيش صراعاً منذ سنوات، خلال العام الجاري نسبة 16.4%.
ارتفاع الاحتياطي
وبلغ الاحتياطي النفطي الليبي، 48 مليار برميل، فيما يقدر احتياطي الغاز الطبيعي بـ54.6 تريليون قدم مكعب، لذا فإن ليبيا تعتمد بنسبة 95% على إيرادات النفط.
والشهر الماضي، قالت المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، إن إيراداتها من مبيعات النفط والغاز بلغت خلال الأشهر السبعة الأولى من 2018، قرابة 13.6 مليار دولار.
زيادة سنوية 80%
وأضافت المؤسسة أن الإيرادات خلال الفترة المذكورة ارتفعت بواقع 600 مليون دولار عن إجمالي إيرادات عام 2017، والتي بلغت 13 مليار دولار.
حينها، توقعت المؤسسة أن تبلغ إيرادات البلاد من موارد النفط والغاز خلال العام 2018 ككل 23.4 مليار دولار، بزيادة سنوية نسبتها 80%، لكن بشرط أن تتمكن المؤسسة من مواصلة أنشطتها بشكل طبيعي.
وبحسب خبراء اقتصاديين، سيواصل ارتفاع النفط الخام إلي 100 دولار، بعد العقوبات الاقتصادية المفروضة على إيران والتي تؤدي لنقص صادرات النفط في العالم ويأتي ذلك بعد توقف الهند، والصين، وأمريكا عن سحب كميات النفط الإيراني .
أزمات داخلية
ومن جهته، قال الخبيري الاقتصادي سليمان الشحومي – عبر صفحته الرسمية بالفيس بوك – أن صندوق النقد الدولي فاجأ العالم، اليوم الإثنين، وقال إن ليبيا أسرع دولة في العالم بمعدل النمو في الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 16.4% والسبب يعود إلى تطور الانتاج النفطي، وازدياد أسعاره عالمياً حيث زادت الإيرادات النفطية التي يعتمد عليها الناتج المحلي الاجمالي بشكل أساسي من 13 مليار دولار سنة 2017 إلى 24.5 مليار دولار سنة 2018 بنسبة زيادة تبلغ 80% عن العام الماضي .
وأشار الشحومي، أن للاقتصاد الليبي قدرة عالية على تجاوز الازمات الاقتصادية الداخلية، التي انهكنت المواطن، وحرمته من الاستفادة من هذا التطور الهائل والذي يظل في تقديري مجرد مؤشرات تحتاج إلى إدارة وإرادة ترسم الطريق لبناء تنمية اقتصادية تعكس تنوع اقتصادي وطني يساهم بفاعلية في تحقيق معدلات نمو مستقرة بالناتج المحلي الإجمالي، وليس عبر قفزات ارتفاعاً وانخفاضاً ومرتكزاً علي مصدر وحيد للدخل.
فرصة 
وذكر الخبير الاقتصادي أن الفرصة مواتية هذه المرة شريطة إلا يعاد سيناريو إهدار المال العام، عبر موازنات حكومية غير واقعية، ولا تلبي حاجات التنمية، وأن يتم تبني نموذج اقتصادي جديد يبني على مراحل ويرسم المستقبل الاقتصادي للبلاد ويمنح الفرصة بعدالة للجميع ويحمي الضعفاء عبر برنامج واضح للحماية الاجتماعية والاقتصادية .
ارتفاع الإيرادات
ومن جهته، رجح الدكتور بكلية الاقتصاد في جامعة بنغازي فاخر بوفرنة ، إن سبب إعلان الاقتصاد الليبي هو الاقتصاد الاسرع نمواً في العالم راجع إلى ارتفاع انتاج النفط الى مليون وربع برميل يومياً، ووصول سعر برميل النفط إلى 84 دولار .
وقال بوفرنة إن إيرادات البلاد النفطية للستة أشهر الأولى من عام 2018 تساوي إيرادات سنة 2017 بالكامل، وهي 13 مليار دولار، ومن المتوقع أن تتجاوز إيرادات البلاد من النفط لهذا العام 24 مليار دولار.
وأضاف أن الدولة الليبية تمتلك موارد اقتصادية هامة، ومن الضروري استغلال هذه الموارد لخلق نمو اقتصادي حقيقي، وهذا لايمكن أن يتحقق إلا بوجود حكومة، ومصرف مركزي، ومؤسسات مالية واستثمارية واحدة .
رأي مغاير 
ولكن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة، كانت له وجه نظر أخرى، منافية تماماً لتقرير صندوق النقد الدولي .
وانتقد سلامة، بشدة سوء الخدمات في ليبيا، وقال موجهاً حديثه للشعب الليبي: “لديكم موارد كويتية، وحياة صومالية هذا أمر غير طبيعي”.
وأضاف، خلال زيارته إلى مدينة زوارة اليوم الإثنين، إن ليبيا تمتلك ثروات هائلة يوجد فيها 360 مدرسة من الصفيح، كما أنه لم تُبنَ فيها أي مدرسة جديدة بمعنى الكلمة منذ 1988.
وأشار إلى أنه منذ العام 2011 لم يُنفق دينار واحد على صيانة المنشآت في كل ليبيا، فتجد ماكينات المستشفيات مُعطلة في بلد يُعد اقتصاده الرابع على مستوى أفريقيا، وعاد إنتاجه الآن إلى أعلى مستوى منذ العام 2013 .
وأعرب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة عن خيبته لعدم الاهتمام الحكومي بالبنية التحتية، مشيراً إلى أن هناك جسور قد تنهار مثل ما حدث في إيطاليا نتيجة عدم إجراء الصيانة اللازمة لها، كما أن هناك طرق لم تتم صيانتها منذ 10 سنوات.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com