555555555555555

استغلال "بوكيمون" لارتكاب الجرائم

العربى الجديد 0 تعليق 107 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اعتقلت الشرطة في ولاية ميزوري الأميركية، أربعة مراهقين قاموا باستدراج بعض الأشخاص إلى أماكن منعزلة وسرقتهم. وذكرت الشرطة، في بيان لها يوم الاثنين الماضي، أنّ المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 16 إلى 18 سنة قد اعتُقِلوا يوم الأحد الماضي، بتهمة السطو من الدرجة الأولى، بعد تورطهم في أحد عشر حادثَ سطو مسلح في منطقة سانت لويس. 

هذه واحدة من سلسلة الأحداث المتنوعة والغريبة التي وقعت حول العالم في خلال الأيام القليلة منذ ظهور اللعبة. وسلطت وسائل الإعلام العالميّة الضوء على القضية التي ارتبطت باللعبة الأكثر انتشاراً في الفترة الأخيرة.
وذكرت وكالة "رويترز" في تقرير لها، أنّ اللعبة التي أصبحت بعد إطلاقها بأربعة أيام فقط أشهر لعبة على هواتف الأندرويد، وصارت تتنافس كتفًا بكتف مع "تويتر" حسب تحليلات المراقبين؛ كان لها جانب مظلم، حيث استخدمت فخّاً للسرقة بالإكراه.
وتمّ رصد المراهقين الأربعة بواسطة الضباط الذين كانوا يستقبلون بلاغات متتابعة عن وقوع سرقة، حيث كان المتهمون يتبرصون ببعض ضحاياهم في سيارتهم داخل مرآب، وكانوا يمتلكون سلاحًا ناريًا، حيث ألقت الشرطة القبض عليهم، قبل أن يفرج عنهم بكفالة قدرها مائة ألف دولار.
وسلّطت قناة "فوكس نيوز" الضوء على أنّ اللصوص استخدموا اللعبة الحديثة لجذب الضحايا عن طريق وضع علامات مضيئة في أماكن محددة لجذب اللاعبين وسرقتهم. واللعبة تقوم على جمع البوكيمونات من أماكن مختلفة على خريطة المنطقة عبر "غوغل" والفوز بمبارزة، لذا كما تؤكد "ايه بي سي نيوز"، كان اللصوص يغرون الضحايا بوجود هذه الأشياء في الأماكن المنعزلة ثم تهديدهم وسرقتهم.
ونشرت "ديلي ميل" صورًا لاثنين من المتهمين بعد القبض عليهم، مع تعليق يقول إنّه في حين كان الكثيرون يجوبون البلاد لجمع أشكال اللعبة؛ كان آخرون يجدون أنفسهم يخسرون ممتلكاتهم بعد أن استدرجهم هؤلاء المراهقون-اللصوص بذات اللعبة.
وتنشر صحيفة "يو اس ايه توداي" على موقعها الإلكتروني، فيديو يوضح طريقة ممارسة اللعبة، وكيف وقع الضحايا في الخدعة، مع نشر صور المتهمين. وتقول الصحيفة إنّ اللعبة ظهرت فقط في شهر يوليو/ تموز الجاري، ولكنها اجتذبت الكثيرين، وتسببت في كثير من الحوادث بسبب انهماك الناس فيها وانشغالهم عما حولهم، لذا وقعت العديد من الحوادث وبعضها أدى إلى إصابات كبيرة.
وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي خبراً عن حصول حادث سير في ولاية ماساتشوستش الأميركيّة، بسبب توقف شخص بطريقة فجائيّة على الطريق السريع، لالتقاط البوكيمون.
وفي ولاية وايومنغ في غرب الولايات المتحدة، قادت اللعبة إحدى اللاعبات إلى موقع ظنت أنها ستجد فيه قطع اللعبة؛ ولكنها، بدلاً من ذلك، وجدت جثة شخص في نهر. وتقول الفتاة شايلا ويغينز ذات التسعة عشر عاماً إنها كانت تسير كي تمسك بـ "البوكيمون"، وقادتها المطاردة إلى جسر على الطريق السريع يمر فوق نهر حيث قفزت من فوق سور لتقترب من الماء. ورأت غزالتين قرب حافة الماء ثم ظهر أمامها قميص أسود وسروال".
اقــرأ أيضاً

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق