555555555555555

مواقع التواصل التونسية تتفاعل مع تركيا: تعلموا الدرس

العربى الجديد 0 تعليق 80 ارسل لصديق نسخة للطباعة
على عكس الصحف والمواقع الإلكترونية التي اكتفت بالنقل الإخباري لما يجري في تركيا، أثارت محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي، فبعد أن تسرع البعض وأعلنوا مساندتهم لما يحصل في تركيا كان جلّ التونسيين رافضين لمبدأ الانقلاب، لا حبّاً في الحكومة التركية بل دفاعاً عن الديمقراطية كما قالوا.

كتب محمد المسعي "لتعلم عزيزي الديمقراطي المولع بالانقلابات أن الانقلاب من الناحية القانونية جريمة إرهابية تامة الشروط والأركان، وأن الإشادة به وبمرتكبيه تعد أيضاً جريمة إرهابية. ولتعلم أيضاً أن الإرهابيين لا يختلفون عنك كثيراً في تبرير استخدام العنف والاستهتار بالضحايا والنزعة الاستئصالية الفاشية". 

أما الإعلامية أسماء البكوش فرأت في محاولة الانقلاب الفاشلة درساً للتونسيين حين قالت "يا توانسة استوعبتوا الدرس... عرفتوا أن القناة التركية الي حاول أردوغان إغلاقها هي اللي بثت خطابه لشعبه. فهمتوا إن المعارضة بكل أطيافها خرجت والناس استلقت فوق الاسفلت تواجه في الدبابات. عرفتوا أي معنى للديمقراطية وما معنى إنك تموت من أجل حرية. وكما استوعبتم المسلسلات التركية نتمنى أنكم استوعبتوا مسلسل البارحة".


دروس الانقلاب الفاشل وما يمكن استخلاص عبر منها عبّر عنه الناشط الإلكتروني محمد السيوطي المدب بالقول "الدرس التركي... كما كنت أؤكّد دائما على أنّ النجاح الاقتصادي التركي والقوّة العسكرية والنهضة الثقافية والعلمية إنّما هي شؤون تركية صرفة لا تعنيني في شيء لا هي ولا من أقامها وحقّقها فإنني أؤكّد هذه المرّة بأنّ ما حدث في محاولة الانقلاب يهمّنا جميعا من حيث هو درس لكلّ الشعوب".

محاولة الانقلاب انعكست على الجدل الداخلي في تونس الذي يريد التأسيس للديمقراطية التونسية الناشئة عقيدة لا وسيلة للوصول إلى السلطة، جدل قد يكون له تبعاته على الذين تسرعوا وأعلنوا مساندتهم للانقلاب، دافعهم في ذلك الكره الأيديولوجي للنظام التركي بزعامة رجب طيب أردوغان.

اقــرأ أيضاً

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد




0 تعليق