فيسبوك اخبار ليبيا

طرائف ونوادر من كوبا أميركا... أطول فترة استراحة في التاريخ

العربى الجديد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



تُشكّل بطولة كوبا أميركا أهمية كبيرة ليس في قارة  فحسب، بل على مستوى العالم لأنها تملك إرثاً تاريخياً كبيراً للغاية، وبالتالي تحظى بالعديد من الطرائف والنوادر واللقطات التي لن ينساها التاريخ.

وفي سلسلة التقارير تلك، نستعرض العديد من الأحداث التي ظلت محفورة في أذهان عشاق البطولة اللاتينية التي ستسضيفها البرازيل في الرابع عشر من الشهر الحالي بمشاركة منتخبات القارة ومنتخبي قطر واليابان من القارة الآسيوية.

استراحة لساعتين وربع!
شهدت مباراة كولومبيا وتشيلي في نصف نهائي بطولة كوبا أميركا المئوية حالة نادرة للغاية، حينما عاشت الجماهير في البطولة أطول فترة استراحة بين الشوطين في تاريخها، لكنها كانت بسبب ظروف قاهرة ولم تكن لأسباب تتعلق بأعمال عنفٍ أو شغب.

وأجبرت العاصفة القوية التي هبت على ملعب "سولدر فيلد" في أميركا على تأخير انطلاق الشوط الثاني لمباراة كولومبيا وتشيلي في نصف نهائي البطولة لأكثر من ساعتين وربع، فتمّ إخلاء المدرجات أيضاً، بعدما كانت ولاية شيكاغو ذلك اليوم متأهبة لوصول إعصار شديد ما جعلها أطول فترة استراحة في تاريخ كوبا أميركا وربما في تاريخ كرة القدم.

الغريب في الأمر أن المباراة نفسها شهدت حادثة مريبة حين اشتكى عدّة مصورين لأربع وكالات أنباء على الأقل من اختفاء معداتهم من كاميرات وعدسات بالإضافة لتليفوناتهم المحمولة بعد عودتهم لأماكنهم عقب انتهاء العاصفة واستئناف المباراة بحسب وكالة الأنباء الإسبانية.

اقــرأ أيضاً

نشيد وطني خاطئ
في نفس النسخة المليئة بالغرائب؛ حدث خطأ في عزف النشيد الوطني الخاص بأوروغواي قبل مباراتها مع المكسيك في دور المجموعات، بعدما تمّ عزف نشيد تشيلي بدلاً منه عبر مكبرات الصوت في استاد "جامعة فونكس"، وهو ما أثار موجة من السخط في البلد اللاتيني وامتلأت شبكات التواصل الاجتماعي بتعليقات فكاهية وأخرى مليئة بالاستياء والسخرية.

كما شهدت ذات المباراة أيضاً نتيجة كارثية للمكسيك حين أمطرت تشيلي شباكها بسبعة أهداف مهينة في مباراة كان يفترض أن تكون متكافئة، إلا أنها تحولت لدرسٍ قاسٍ للمكسيك، فقد سجل فارغاس أربعة أهداف وبوتش هدفين وآخر لأليكسيس، لتنتهي المباراة بنتيجة 7-0 لتشيلي لتكون أكبر هزيمة يتلقاها منتخب "التريكلور" في تاريخه.

مثلما وقع خطأ بروتوكولي آخر على شاشات ملعب "سيتراس باول في أولاندو الذي احتضن مباراة بوليفيا وبنما في دور المجموعات، حين تغيرت ألوان علم بوليفيا على الشاشات الإلكترونية وسط دهشة الجماهير البوليفية، وهي المباراة التي كانت معرضة لخطر الإلغاء بسبب توقعات بمرور العاصفة الاستوائية كولين شمال ولاية فلوريدا لكنها مرت بسلام.

(العربي الجديد)

شاهد الخبر في المصدر العربى الجديد

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com