555555555555555

ليبيا المستقبل... يستأذنكم المغادرة

ليبيا المستقبل 0 تعليق 159 ارسل لصديق نسخة للطباعة

ليبيا المستقبل... يستأذنكم المغادرة


بسم الله الرحمن الرحيم

الاخوات والاخوة كتاب ومتابعي موقع ليبيا المستقبل...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

منذ تأسيس هذا المنبر الاعلامي وهو يدار بجهد ذاتي وبمساعدة بعض الخيرين والاصدقاء ولم يتلقي اي عون رسمي من اي جهة كانت - ليبية او غير ليبية -، ولقد بذلنا جهدنا لسنوات من اجل المحافظة علي هذا المنبر وتطويره بالشكل الذي يمكنه من خدمة الوطن وقضاياه وذلك من خلال طلب العون والمساعدة من (هذا وذاك) لدفع مستحقات تسييره. واليوم وصلنا -وللأسف- الي مرحلة لم نعد معها قادرين علي الاستمرار تحت هذه الضروف وبهذه الوسائل الغير منتظمة.

اننا اليوم نقف امامكم معتذرين عن اخطائنا... متاسفين علي تقصيرنا... شاكرين كل من قدم لنا يد العون والمساعدة. ومعلنين عن توقف الموقع بشكل نهائي. وبعد ان تعالج بعض الاشكاليات الفنية وبعض الاخطاء والاعطاب سوف يعاد نشر الموقع فقط كأرشيف.

اخواتي اخواني...

ان هذا القرار لم يكن قرارا سهلا علينا، فليبيا المستقبل اصبحت جزءز منا... غير اننا ندرك حجم امكانياتنا وقدراتنا وطبيعة الضروف الصعبة التي نعمل من خلالها... اننا لا نريد ان نرتمي في احظان "المال الفاسد" ولا نريد ان نستجدي كل من "هب ودب" ولا نريد ان نرهن الموقع لاناس يريدون الهيمنة والاستحواذ والسيطرة عليه.

اخواتي اخواني...

لقد سعينا منذ فترة لاخراج النسخة الجديدة من الموقع والتي وصلت الان الي مراحلها الاخيرة غير ان هذا المشروع ايضا توقف وفسخت الشركة العقد بسبب تاخر حصولها علي مستحقاتها. ولقد جهزنا خارطة طريق جديدة للموقع من شانها ان تحسن من ادائه... ولكن كل هذا لم يعد الان قابلا للانجاز.

الي جانب العوامل المادية السابق ذكرها فان المشهد الليبي وما وصل اليه من انقسام وتدني صار ايضا يمثل اشكالية في عملنا وقدرتنا علي المحافظة علي مهنيتنا وحياديتنا. فالاوراق والمفاهيم والمصطلحات جميعها اختلطت... وفي هذه الظروف التي تم فيها نسيان الوطن وتناسيه فقد الاعلام سلطته الرابعة وصار مؤججا وعاملا مساعدا علي زيادة التوتر والانقسام. وبالتالي فاننا لم نعد نعتقد بان ما نقدمه صار ذا جدوي.

اخواتي اخواني...

ونحن نغادركم... لا نملك الا ان نتقدم بالشكر والتقدير لكل من مد لنا يد العون والمساعدة خلال هذه السنوات الصعبة... كما نشكر جزيل الشكر كتابنا الذين ساهموا في اثراء هذا الموقع من خلال ارائهم وافكارهم وجميع مساهماتهم القيمة. كما لا يفوتنا ان نتقدم بالشكر لزوارنا ومتابعينا الذين لم يتخلوا عنا.

شكرا لكم جميعا... وحفظ الله ليبيا

6 مارس 2016

 

شاهد الخبر في المصدر ليبيا المستقبل




0 تعليق