تويتر اخبار ليبيا

بعد دماره خلال المعارك ضد الإرهاب..مدير عام مستشفى الهواري يتحدث لـ”أخبار ليبيا24″ عن أوضاع المرفق الصحي

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



أخبار ليبيا24- خاص

تعرضت مرافق عدة في مدينة ومنازل المواطنين لتدمير وتخريب خلال سنوات الحرب التي شهدتها المدينة أثناء المواجهات التي تقودها القوات المسلحة ضد المجموعات الإرهابية والتي استمرت قرابة ثلاث سنوات، عدد من المستشفيات الكبيرة في المدينة توقفت عن العمل لوقوعها في مناطق ساخنة، وتعرضت مبانيها للدمار والخراب والسرقة بينها مستشفى الهواري العام.

وبعد تحرير المنطقة والمدينة بشكل كامل بدأت الزيارات للمستشفى للوقوف على الأضرار ولبدء أعمال الصيانة والترميم لهذا المرفق الصحي المهم حتى يبدأ في أعماله اليومية المعتادة من استقبال المرضى من كافة المدن والمناطق الليبية.

وفي هذا الخصوص، التقت “أخبار ليبيا24” مدير عام مستشفى الهواري العام أشرف العبار والذي بدأ حديثه مع مندوبنا قائلا “منذ استلامنا الفعلي لمهامنا بتاريخ السادس من شهر يونيو 2018 سعينا في إعادة افتتاح المستشفى والذي يحتاج إلى الصيانة والأعمال المدنية والملحقات التي تشمل صيانة خطوط الصرف الصحي والسباكة و التكييف المركزي والمصاعد”.

وتابع العبار:” أن مبنى المستشفى يحتاج أيضا إلى صيانة بعدما تضرر من الجهة الشرقية وهي أضرار في الإمكان إصلاحها في حال توفرت النية الصادقة، والأمر الآخر وهو استكمال التجهيزات والتي تعطلت بحكم الإغلاق فترة حرب المدينة على الإرهاب عدا عن تعرض المرفق لسرقات كثيرة، فقد لجأنا إلى الشركات التي لديها توكيلات معتمدة لإجراء أعمال صيانة للأجهزة بالكامل”.

ويضيف مدير عام مستشفى الهواري “قمنا بتشغيل الدور الأول من المستشفى والذي يحوي 11 صالة بالإضافة إلى 33 غرفة عناية مقسمة إلى 16 غرفة عناية الباطنة، 12 غرفة عناية القلب، 4 غرف عناية الجراحة، غرفة واحدة سرير عزل”.

وأكد العبار أن المستشفى هو أيضاً تعليمي، ويحوي أكبر غرف عناية في المدينة، لافتا إلى أن السعة السريرية الفعلية قبل إغلاقه في العام 2014 كانت 400 سرير في كل غرفة أربعة أسرّة.

وأشار مدير عام مستشفى الهواري إلى أن المستشفى خصّصت له لجنة استقرار مدينة بنغازي والتي يترأسها رئيس الوزراء عبدالله الثني قيمة 20 مليون دينار لأعمال الصيانة للمبنى والتجهيزات، مؤكدًا أنهم خاطبوا اللجنة بأن المبلغ غير كافٍ لأنه بالعملة المحلية وأغلب الشركات وكلاء لشركات أجنبية وتم تقديم اقتراح بأن يكون جزء من المبلغ بالعملة الأجنبية.

وأوضح العبار أنه تم تكليف شركة محلية للقيام بأعمال صيانة مبنى المستشفى بالكامل والتي حدد لها عام واحد، وستباشر أعمالها الأسبوع المقبل وذلك بعد أن قامت الإدارة الفنية والمشروعات التابعة للمستشفى، وفقاً لتكليفنا بإجراء تعديلات في المقايسات وبنود الصيانة وجداول الكميات الواردة في العقد، وقد قمنا بتحديد الأولويات فيما يخص الصيانة والمستهدف منها أولاً محطة الرفع “الصرف الصحي”، ثم الطابق الأرضي والمصاعد والسباكة.

ولفت مدير عام مستشفى الهواري إلى قدرة المستشفى على العمل فترة الصيانة وأنه في الإمكان افتتاح جزء من غرف العمليات بعد تحديد النواقص وتوفيرها، مشيراً في سياق حديثه إلى تشكيل لجنة عطاءات تم اعتمادها من قبل وكيل وزارة الصحة سعد عقوب لتحديد احتياجات المرفق من التجهيزات .

وقال العبّار أيضًا :”لا توجد أية مبالغ مسّيلة للمستشفى على الرغم من تخصيص مبلغ 2.5 مليون ولكنها موجود في حساب وزارة الصحة، وهذه القيمة مخصّصة لصيانة غرف العمليات والعناية ولقد خاطبنا بأنها لاتكفي أيضاً”.

وذكر مدير عام مستشفى الهواري :” قمنا بتجهيز كافة العطاءات وتحديد القيمة وهي 13 مليون، والرسو على عدد من الشركات العالمية لتوفير التجهيزات اللازمة، وتم إحالتها لوزارة الصحة للاعتماد والصرف منذ تاريخ 13 سبتمبر من العام الماضي”.

وعبّر العبار وفقاً لتصريحه رغبته في افتتاح غرف العمليات الصغرى”علميات اليوم الواحد”، قائلاً :”إن المشكلة التي تواجهنا هي النواقص في التجهيزات”.

وتعمل داخل المستشفى بعد إعادة افتتاحه العيادات التخصصية في الباطنة والجراحات العامة والأطفال والأسنان، بطاقم طبي يضم أفضل الأطباء في المدينة، بحسب مدير عام مستشفى الهواري.

وبين العبار أن عدد 265 عناصر التمريض الأجنبي من الجنسية الفلبينية غادروا في أواخر العام 2014، موضحًا أنهم يسعون إلى إعادة استجلاب جزء منهم بعد الانتهاء من أعمال الصيانة .

يشار بأن مستشفى الهواري العام تم افتتاحه في العام 1977 تحت اسم مستشفى التأمين ثم أعيد تسميته بـ “مستشفى7 أبريل”، وانتقل إلى المسمى الحالي بعد إعادة افتتاحه في العام 2009.

 

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من اخبار ليبيا 24




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com