555555555555555

5 أحزاب تبدأ تشكيل "منتدى سياسي" لتبني مواقف موحدة

الوطن 0 تعليق 349 ارسل لصديق نسخة للطباعة

اجتمع عدد من رؤساء وقيادات 5 أحزاب سياسية، مساء أمس الأول، بعد حفل إفطار بمقر الحزب المصري الديمقراطي، بهدف بدء تشكيل "منتدى سياسي" يهدف لتبنى مواقف موحدة في القضايا الوطنية المثارة على الساحة السياسية والبرلمانية، الأحزاب هي هي المصريين الأحرار، والمصري الديمقراطي، والمحافظين، والاصلاح والتنمية، والتجمع. 

اجتماعات لقيادات "المصري الديمقراطي" و"المصريين الأحرار" و"المحافظين" و"الإصلاح والتنمية" و"التجمع" تمهيدا لتدشينه رسميا.. و"الوفد" يرفض

وقال علاء عصام القيادي بحزب التجمع، إن الهدف من أول لقاء لرؤساء وقيادات الأحزاب الـ5، هو بحث تدشين منتدى حواري سياسي يجمع عددا من الأحزاب السياسية الوطنية، مشيرا إلى أن اللقاء شهد أيضا بحث كيفية تطوير الفكرة وبلورتها، حتى نتمكن من إتمام الإجراءات المطلوبة، واتخاذ خطوات فعلية لتنفيذها على أرض الواقع، والإعلان الرسمي عن تدشين الكيان الجديد.

وأضاف عصام لـ"الوطن"، أن "الهدف من تدشين المنتدى أن يكون هناك ظهير سياسي حقيقي للدولة المصرية، من خلال دور ونشاط الأحزاب السياسية بالشارع، واحتكاكها بصورة مباشرة مع الجماهير، ومساعدتهم في حل مشاكلهم ومناقشة القضايا العالقة التي تهم الشعب، إضافة إلى مساعدة الدولة في طرح حلول لكافة القضايا المطروحة على الساحة".

وأشار إلى أن ممثلو الأحزاب، التي شاركت بالاجتماع هم: "فريد زهران رئيس الحزب المصري الديمقراطي، والنائب أكمل قرطام رئيس حزب المحافظين، والنائب محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، وعلاء عصام أمين شباب حزب التجمع، وشهاب وجيه المتحدث باسم حزب المصريين الأحرار.

المنتدى يبدأ عمله بمناقشة ملفات "الموازنة" و"المحليات" و"تيران وصنافير" و"مياه النيل".. والسادات: باب الانضمام مفتوح أمام الجميع

وأكدت مصادر لـ"الوطن"، أن حزب الوفد رفض المشاركة في هذا الاجتماع لمناقشة فكرة تدشين التحالف السياسي، نظرا لصعوبة تنفيذه على أرض الواقع لاختلاف توجهات الأحزاب المشاركة، مشيرة إلى وجود اتصالات من الأحزاب التي شاركت مع حزب الوفد إلا أن الحزب ليس لديه قناعة بالفكرة.

وأشارت المصادر، إلى أن الاجتماع تطرق لبحث عدة مقترحات لتدشين التحالف السياسي، من بينها أن يكون منتدى حواري يجمع هذه الأحزاب على مواقف موحدة تجاه القضايا الوطنية التي تثير الجدل، والنقاش على الساحة السياسية.

وتابعت، أن خلال الاجتماع وضعت أجندة عمل لبدء العمل عليها، حسب أولوية كل قضية، ومن بين القضايا المقترح البدء العمل عليها قضية أزمة سد النهضة الإثيوبي، وتأثيرها على مياه النيل، وقضية جزيرتي تيران وصنافير المثارة حاليا، إضافة لقضية العدالة الانتقالية، وانتخابات المحليات المقبلة، لافتا إلى أن قيادات الأحزاب المشاركة في المنتدى يأملون أن يكون هذا خطوة نحو تشكيل تحالف قوى يستطيعون من خلاله خوض معركة المحليات".

وقال محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية، ورئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، إن الهدف من تدشين المنتدى هو اجتماع الأحزاب المصرية الوطنية عن أجندة واحدة وموقف وطني موحد في القضايا السياسية، والبرلمانية الجدلية المثارة على الساحة.

وأضاف السادات لـ"الوطن"، أن "المنتدى سيناقش كافة القضايا التي تمثل جدلا واسعا على الساحة، من بينها الأزمة المثارة حاليا حول الموازنة العامة للدولة، وقضية تيران وصنافير، ومشكلة مياه النيل".

وتابع: "نبحث في الوقت الراهن إمكانية تبني حملة للتوعية هدفها ترشيد استهلاك المياه، وبحث ملف انتخابات المحليات، وكيفية التعاون بين الأحزاب فيها"، مشيرا إلى أن هناك اجتماع آخر الأسبوع المقبل لاستكمال مناقشات بلورة الفكرة والعمل على تنفيذها، وبحث ضم أحزاب أخرى، مؤكدا أن باب الانضمام للمنتدى سيكون مفتوحا أمام جميع الأحزاب بمختلف توجهاتها".

  

 

شاهد الخبر في المصدر الوطن




0 تعليق