http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

https://m.elwatannews.com/news/details/4159835

الوطن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



تزدحم أزقة وشوارع منطقة «بين السرايات» بمئات الطلاب، يلتفون حول المكتبات المختلفة لشراء مذكرات وملازم تلخيص المناهج والمراجعات النهائية، مع الاستعداد لبدء امتحانات نهاية العام، حيث تُقسم مكتبات المنطقة المواجهة لجامعة القاهرة، التخصصات فيما بينها، بعضها يبيع مذكرات تضم المناهج كاملة، والبعض الآخر يكتفى ببيع الملخصات، والثالث يختص بملازم ليلة الامتحان، وما تحويه من نماذج للأسئلة والإجابات.

خالد عربى، صاحب مكتبة «الجامعة» يقول: «المكتبات هنا بتقسم نفسها، وكل مجموعة بتشتغل على كلية معينة ودفعة بعينها، يعنى هتلاقى عندى ملازم كلية تجارة كل السنوات». وإلى جواره يجلس «أحمد جمعة»، خلف ماكينة «التدبيس والتكعيب» ذات الصوت العالى، يعاونه شخصان آخران، ويضيف «إحنا معروفين، وطلبة إعلام بييجوا يسألوا على الملخصات هنا دايماً، قبل أى امتحانات بييجوا يطبعوا نسخ من الملازم».

يبلغ سعر الكتاب المصور 30 جنيهاً، ويُقبل الطلبة على تصويره بدلاً من شرائه بأضعاف ذلك الثمن من الكلية، أما الملخصات فتتراوح أسعارها بين 10 و25 جنيهاً للواحدة، وتختلف باختلاف المكتبة أو مُعد التلخيص، وفقاً لـ«جمعة»، موضحاً: «أوقات التلخيص بيكون من طالب شاطر أو معيد أو حتى حد فاهم فى المادة وشاطر فى التلخيص، وثقة الناس فى مكتبة معينة هى اللى بتخلى الطلبة يقبلوا عليها عن غيرها».

"عربى": كل مكتبة تبيع مذكرات مادة معينة.. و"جمعة": الأسعار من 10 لـ30 جنيهاً.. و"حسام": نسهل على طلبة الثانوية المذاكرة

على بعد خطوات يجلس أحمد شعبان، شاب ثلاثينى، خلف طاولة وضع عليها مذكرات بتلخيص مناهج مواد كلية الحقوق جامعة عين شمس، وخلفه فى شارع ضيق عشرات المكتبات، لكن الطلاب يقبلون عليه، لأنه يتميز بطلاقة لسانه، ويرد على كل أسئلتهم.

محمد بدّار، 21 عاماً، طالب بالفرقة الثالثة بكلية آداب قسم اجتماع، جامعة القاهرة، يتجول بين مكتبات الشارع وهو يسأل أصحابها عن مراجعات ليلة الامتحان، كما اعتاد كل عام، ويجيبونه بذكر أسماء مكتبات كثيرة فى أماكن متفرقة، كل منها تبيع ملخص مادة معنية، يقول مستنكراً: «ليه مش بيجمعوا كل المواد فى مكتبة واحدة، بضطر أجمع كل مذكرة من مكان شكل، يعنى فيها يوم كامل تجميع ملخصات بس، ده غير الحر والصيام».

لا تقتصر أسباب غضب محمد على تفرق الملخصات، بل يغضبه سعرها أيضاً: «وبصراحة كمان غالية، يعنى متوسط من 15 لـ40 جنيه، وبتتقسم كل وحدة وفصل لوحده، مكتبة تقدمهم فى ملزمة واحدة وتبيعها بـ50 جنيه مثلاً، ومكتبة تانية تقسمهم على خمس فصول كل واحد بـ15 جنيه، عشان أوقات بنحتاج فصول بعينها بس»، بالإضافة للمذكرات الدراسية المخصصة للتيرم بأكمله والمخصصة للمراجعات النهائية، تظهر المذكرات «السوبر تلخيص»، وهى تمتاز بصغر الحجم واختصار محتواها على النقاط المهمة فى المنهج، ويطلق عليها «ملازم ليلة الامتحان»، وتتراوح أسعارها بين 10 و15 جنيهاً.

الأمر نفسه يتكرر مع طلاب الثانوية العامة، الذين يقضون نهارهم فى التنقل بين «سناتر الدروس الخصوصية»، ويمضون ساعات المساء فى سؤال المكتبات عن مذكرات المراجعات النهائية وملخصات المواد المختلفة.

أحمد حسام، صاحب مكتبة مجاورة لمركز دروس خصوصية بمنطقة الدقى يقول: «أنا ببيع أدوات مكتبية عادى، وعندى ماكينة تصوير، فمدرسين السنتر بيتفقوا معايا نعمل مذكرة تلخيص، وأنا بصور 200 أو 300 نسخة مثلاً، والطلبة ييجوا يشتروها من هنا، وبتسهل عليهم المذاكرة». يبيع «حسام» مذكرات لجميع مواد العلمى والأدبى، ومع اقتراب الامتحانات يبيع مذكرات المراجعة النهائية، التى تتراوح أسعارها بين 12 و20 جنيهاً للمادة الواحدة.

شاهد الخبر في المصدر الوطن

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com