555555555555555

«مركز المسبار» يصدر كتاباً جديداً عن «الأزمة الليبية»

بوابة افريقيا 0 تعليق 169 ارسل لصديق نسخة للطباعة

صدر عن مركز المسبار للدراسات والبحوث، كتاب جديد، هذا الأسبوع تناول بالبحث والدراسة الوضع الليبي الراهن وما أفضت إليه الأزمة، التي إندلعت في أعقاب سقوط نظام العقيد الليبي الراحل معمر القذافي. حمل الكتاب الجديد عنوان "ليبيا من 2011-2016، داعش-الجوار-المصالحة" وهو حصيلة مجموعة من الدراسات التي غطت جوانب الأزمة الليبية السياسية والإجتماعية والاقتصادية والأمنية. وهذا ليس الكتاب الأول الذي يصدر عن المركز بخصوص الشأن الليبي، فقد سبق للمركز أن نشر كتاباً في العام 2012 تحت عنوان "ليبيا بعد القذافي: صراع التيارات ومخاوف الحرب الأهلية" ساهم فيه عدد من الباحثين الليبيين، لكن الكتاب الجديد اقتصر على الباحثين التونسيين، فقد أردت هيئة التحرير مقاربة الوضع الليبي من خلال رؤية الأجوار في تونس. وقد قام الزميل، الصحافي والكاتب التونسي، منذر بالضيافين بالإشراف على الكتاب.

وجاء في المقدمة التي نشرها المركز:" يسعى كتاب «ليبيا (2011-2016) داعش – الجوار – المصالحة» (الكتاب الرابع عشر بعد المئة، يونيو/ حزيران 2016) إلى تحديد المعطيات العامة لتشكل الأزمة الليبية بتشعباتها السياسية والاجتماعية والإقليمية والدولية. وقد تناولت الدراسات العنف في ليبيا، وخارطة التيارات السياسية الجديدة، والانقسام السياسي الراهن، وتبعات التدخل العسكري الخارجي، وتداعيات تدويل الأزمة الليبية، وكيفية تعاطي دول الجوار الليبي مع مخاطر تمدد تنظيم «داعش» الإرهابي والجماعات الإسلامية المسلحة، إلى جانب دراسة فرص التحول الديمقراطي وإدارة الصراع. كل هذا بعين المراقب والمتابع والخائف من التأثر بتداعيات الفشل والتطرف. إن الفهم الدقيق للأزمة الليبية شرط ضروري لرسم الحلول المستقبلية. صحيح أن الحالة الليبية على درجة عالية من التعقيد، لكنها أمام مفترق طرق، وأمام خيارين لا ثالث لهما: إما استمرار الحرب الأهلية وتمدد الجماعات الإرهابية، أو التأسيس للعدالة الانتقالية التي يتقدمها تحقيق المصالحة الوطنية.

شاهد الخبر في المصدر بوابة افريقيا




0 تعليق