555555555555555

اخبار ليبيا : (CIA) سعت ل"استنطاق" كوسا.. لكن "ألزهايمر" أحبط اللقاء

ليبيا 218 0 تعليق 116 ارسل لصديق نسخة للطباعة

218TV.net

علمت قناة 218 من مصادر دبلوماسية دولية رفيعة أن فريقا من وكالة المخابرات المركزية الأميركية (CIA) نجح في الحصول على "ترتيبات خاصة" لعقد جلسة استماع مع موسى كوسا رئيس الاستخبارات اللليبية السابق، ووزير الخارجية "المُنشق" عن نظام العقيد معمر القذافي، إذ جرى اللقاء في دولة خليجية، سبق أن "ماطلت مرارا" في ترتيب اللقاء بين كوسا والأميركيين.

وطبقا للمصادر، فإن الفريق الأميركي كان لديه "شكوك كبيرة" في صدقية التقارير الطبية بشأن "مرض عقلي" يعاني منه كوسا، لكن أداء وتصرفات كوسا خلال اللقاء كشفت أن الأخير يعاني فعلا من مرض يدفعه إلى "نسيان أمور أساسية"، في إشارة ضمنية إلى مرض "ألزهايمر"، وهو ما يعني أن كوسا لم يكن قادرا على استحضار ذاكرته، وهو ما أقنع الفريق الأميركي ب"استحالة الاستفادة من كنز موسى"، علما أن الفريق الأميركي ضم طبيا لتقييم تصرفات كوسا، وربطها بالتقارير الطبية السابقة.

وبحسب المعلومات الخاصة، فإن الفريق الأميركي حاول الحصول من جنرال الاستخبارات السابق على "معلومات خاصة وسرية"  تتعلق برغبة واشنطن معرفة "صلات محتملة" بين قادة مليشيات حاليين، وحساباتمصرفية سرية في الخارج بأسماء شخصيات كانت مقربة من النظام السابق، كما حاول الأميركيين معرفة الكثير من أسرار الحسابات، والاستثمارات السرية، لكن كوسا لم يتذكر شيئا.

وفي المعلومات أيضا، فإن الاستخبارات الأميركية سألت عن بعض الشخصيات الليبية، ومدى ارتباطها بأجهزة استخبارات إقليمية، إذ يشغل العديد منها حاليا مسؤوليات سياسية وأمنية، علما أن كوسا لم يكن قادرا على تذكّر أسماء مدن ليبية خلال اللقاء، إذ كان مطلوبا منه تقييم "الموقف القبلي" في عدة مدن ليبية، استنادا إلى "معطياته الاستخبارية" السابقة.

ومنذ انشقاقه عن نظام القذافي، ظل كوسا متواريا عن الأنظار ووسائل الإعلام، إذ رجحت تقارير معلومات متضاربة بشأن مكان إقامته الحالي، علما أن الرجل استخدمه القذافي في سنوات حكمه الأخيرة ك"مُفاوِض استخباري" برتبة وزير خارجية.

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218




0 تعليق