555555555555555

اخبار ليبيا : الناظوري: "الرئاسي" يعتمد على "المليشيات".. ولدينا آلاف الضُبّاط في "الغربية"

ليبيا 218 0 تعليق 50 ارسل لصديق نسخة للطباعة

218TV.net

قال رئيس هيئة الأركان في الجيش الوطني، الحاكم العسكري للمنطقة الشرقية في ليبيا عبدالرزاق الناظوري أن الجيش الوطني لن يخضع أبدا ل"الابتزاز الدولي" بشأن انضمامه إلى المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس، متسائلا ما إذا كانت هذه الحكومة شرعية من الأساس، دون أن تنال ثقة "الجهة الشرعية الوحيدة في ليبيا"، والمتثملة في مجلس النواب الذي يتبع إليه الجيش الوطني.

وأشار الناظوري في مقابلة مقتضبة مع قناة (218) إلى "رئاسي الوفاق" ليس إلا "حكومة مليشيات"، وأنه منذ مجيئه إلى العاصمة طرابلس، لم يستطع مغادرة مقر إقامته في قاعدة "بوستة" البحرية، وأنه لا يستطيع السيطرة على أي جزء من العاصمة، مشيرا إلى أحداث القربوللي، وأحداث سجن الرويمي، مطالبا أن تنال حكومة الوفاق" ثقة الشرعية" قبل الحديث عن أن يكون الجيش تحت إمرتها.

ولفت الحاكم العسكرية للمنطقة الشرقية خلال المقابلة إلى أن الجيش سيكون مستعدا للتعاطي بمسؤولية وطنية مع أي حكومة في ليبيا ، ويساندها ويدعمها بكل قوة، شريطة أن يُقرها البرلمان، ويعترف

بشرعيتها المجتمع الدولي على حد السواء، معتبرا أن مطالبة الجيش بالخضوع قبل ذلك، هو أمر أقرب إلى "الابتزاز السياسي" المرفوض شكلا وموضوعا.

وفي شأن الدعوات الدولية، والتصريحات المُتكررة للمبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر قال الناظوري إن بعض المواقف السياسية، هي مواقف مُشتراة ماليا، وأن كوبلر وبعض الدول لديهم "أجندة تخريبية" في ليبيا، ويريدون أن يكرروا الدمار والخراب الذي صنعوه في العراق وأفغانستان، وهو أمر لن يسمح به الجيش الوطني في ليبيا، إذ نطالب المجتمع الدولي بأن يرفع "حظر التسليح" عن الجيش الوطني، الذي يقترب بشدة من التحرير بدون أية مساعدة دولية، إذ أكد أن الجيش لديه آلاف الضباط والجنود الجاهزين في المنطقة الغربية، لكن ينقصهم السلاح.

وحول وجود قوات تُقاتل إلى جانب الجيش الوطني لفت الناظوري إلى أن أي جهة حول العالم، تزعم أن هنالك قوات تُقاتل إلى جانب قوات الجيش الوطني، فلتبادر إلى تصويرها، ونشر هذه الصور، لافتا إلى أن ما يتردد من معلومات في هذا الإطار هو "محض افتراء"، لكن الناظوري  قال إن الجيش يستفيد من تبادل "المعلومات الاستخبارية"مع عدة دول تُحارب الإرهاب، وجرت الاستفادة من "الخبرة الفنية" في مجال المتفجرات، والألغام.  

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218




0 تعليق