555555555555555

اخبار ليبيا : الأوروبيون يحضون لندن على بدء آلية طلاق لن يكون «انتقائيًا»

الوسط 0 تعليق 74 ارسل لصديق نسخة للطباعة

حض القادة الأوروبيون، اليوم الثلاثاء، بريطانيا على الشروع بأسرع وقت ممكن في آلية الطلاق مع الاتحاد الأوروبي؛ خوفًا من البلبلة التي تلف الوضع الحالي، محذرين من أن لندن لن تحظى بأي امتيازات.

وبعد خمسة أيام على الاستفتاء الذي اختار فيه البريطانيون الخروج من الكتلة الأوروبية، دعا رئيس الوزراء ديفيد كاميرون إلى آلية «بناءة قدر الإمكان»، مشددًا على أنه لن يتولى بنفسه البدء بها، بحسب «فرانس برس».

ولفت لدى حضوره إلى قمة أوروبية منعقدة في بروكسل وسط أجواء من التوتر، إلى وجوب أن تكون العلاقة بين لندن والاتحاد الأوروبي «وثيقة إلى أقصى حد ممكن» بعد تكريس الانفصال، مؤكدًا أن الدول الأوروبية الـ27 الأخرى ستبقى «جيراننا وأصدقاءنا وحلفاءنا وشركاءنا».

في الجانب الآخر من الأطلسي دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى الهدوء، مشيرًا إلى «هيستيريا» تلت قرار الانسحاب «كما لو أن الحلف الأطلسي زال، أو تم حله وبات كل بلد يقبع في زاويته. ليس هذا ما يحصل». من جهته أعلن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن الاتحاد الأوروبي «مستعد لبدء آلية الطلاق اعتبارًا من اليوم» وعرض عقد قمة جديدة للدول الأعضاء الـ27 في سبتمبر حول مستقبل الاتحاد الأوروبي من دون بريطانيا، ستجري على الأرجح في براتيسلافا التي ستتولى الجمعة الرئاسة الدورية للاتحاد.

وأكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن «الاتحاد الأوروبي قوي بما يكفي لتجاوز انسحاب بريطانيا والاستمرار في المضي قدمًا حتى بعضوية 27 دولة». وحذرت ميركل الحكومة البريطانية من أنه لن يكون بوسعها تحديد علاقاتها المقبلة مع الاتحاد الأوروبي على قاعدة «الانتقاء»، مؤكدة أن «من يخرج من العائلة لا يمكنه توقع زوال كل واجباته والاحتفاظ بكل امتيازاته».

وفي تصريحها هذا أصداء لكلام أدلى به رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر قبل الاستفتاء في بريطانيا، حين وجه تحذيرًا صارمًا إلى لندن، مؤكدًا أن «الفارين لن يستقبلوا بالترحاب».

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق