تويتر اخبار ليبيا

هدية: لدينا قصور كبير في الإعلام المضاد لإعلام ميليشيات حفتر

المرصد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – قال الناطق السابق باسم عملية “فجر ليبيا” التي أحرقت مطار طرابلس وتسببت في خسائر بمليارات الدولارات أحمد هدية إن محوري الخلاطات واليرموك شهدت إشتباكات إثر عملية تسلل لمن وصفهم بـ” مليشيات حفتر” (القوات المسلحة الليبية) أما باقي المحاور لم تشهد أي إشتباكات على حد زعمه.

هدية أشار خلال تغطية خاصة أذيعت على قناة “ليبيا الاحرار” التي تبث من تركيا وتابعتها صحيفة المرصد إلى أن إستهداف مواقع في صلاح الدين والهضبة أسفر عنه وقوع أضرار مادية فقط، لافتاً إلى أن الطيران المقاتل التابع لـ”قوات حفتر” ليس دقيق الإصابة وفقاً لقوله.

ولفت إلى أن حكومة الوفاق تبذل جهود ستظهر نتائجها خلال الفترة القادمة في إطار إيقاف إستهداف المدنيين بالدرجة الأولى، معلقاً على تصريحات الناطق باسم الجيش اللواء أحمد المسماري بأنه يخاطب المتواجدين في المنطقة الشرقية الذين ليست لديهم أي معلومة عما يجري.

وأضاف :”لدينا قصور كبير في الإعلام المضاد لقنوات مليشيات حفتر المتعددة الجنسيات والإعلام الحربي لدينا ينقصه الكثير خاصة إعلام الدولة الليبية لذلك هم يستغلون هذه النقطة جيداً ويحاولون إبراز بطولات وهمية خاصة عندما يكون هناك تحرك سياسي ما لصالح المقاتلين و حكومة الوفاق”.

أما بشأن الإتفاقيات المبرمة بين رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج وتركيا يرى أن أي إنتصار سياسي وتقدم أو عقد حلف معين مع أي دولة وصفها بـ”صديقة” كتركيا من شأنه أن يقدم الدعم خاصة أنها دولة لديها قوة اقتصادية وعسكرية لها ثقلها السياسي وأي اتفاقات في هذا الشأن تقوي من حكومة الوفاق على الصعيد السياسي، منوهاً إلى أن من وصفهم بـ”مليشيات حفتر” لا تتلقى دعم دولي بالمعنى المفهوم فهي مدعومه من دول لديها مصالح معينة تدعمها كفرنسا على حد زعمه.

واختتم حديثه قائلاً :”تركيا تستفيد منها في الشق السياسي والعسكري خاصة في ظل المشاكل التي يعاني منها الإتحاد الأوروبي فعلى الصعيد العسكري من المعروف امكانية الحصول على الدعم من تركيا أما في المجال السياسي تربطها علاقات سياسية جيدة و ممتازة ومن الممكن أن تؤثر سواء مع ألمانيا أو الولايات المتحدة، كما لابد من فهم المشروع الذي تريده الدول الداعمه لحفتر الذي يعتبر بيدق يتحرك في رقعة شطرنج”.

شارك هذا الموضوع:

شاهد الخبر في المصدر المرصد

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com