تويتر اخبار ليبيا

فيديو | ظهور المتورط بقضية ” داعش 131 ” في مقر للداخلية يُغضب الصور ويحرج باشاآغا

المرصد 0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – سقطت بعد ظهر اليوم طائرة تابعة للقوات المسلحة من طراز ميغ 23 في جنوب الزاوية بعد إصابتها فوق طرابلس ومحاولة قائدها اللواء عامر الجقم النجاة بها رغم الاصابة .

سقطت الطائرة ونجى اللواء الجقم بعد تمكنه من القفز بالمظلة ولكنه أيضًا سقط في يد مجموعة مسلحة تابعة لحكومة الوفاق يقودها شخص يدعى ” محمد سالم بحرون ” الملقب بـ ” الفار ” . 

حاولت المجموعة المسلحة التي تسمى ” الفرقة الأولى – إسناد ” إذلال اللواء الجقم من خلال تصويره في لقطات مهينة إلا أن ظهور هؤلاء الأشخاص في مقر رسمي يحمل شعارات وزارة الداخلية بحكومة الوفاق يضع فتحي باشاآغا في موقف لا يحسد عليه .

الفار مرتديأ القميص الأبيض وعلى يساره اللواء الجقم

لإرتباطه بداعش .. مطلوب للنائب العام

محمد سالم بحرون “  الفار  ” علاوة على ارتباطه بعصابات التهريب والجريمة ، فهو المطلوب رقم 6  للنائب العام في القضية المتعلقة بتنظيم داعش بشأن ضبط مجموعة من التنظيم في القضية الشهيرة بإسم ( 131 سنة 2017 ) وقد رفض الإمتثال للنيابة العامة في طرابلس وفقًا لرسالة صادرة منه عبر علي اللافي مدير أمن الزاوية الموالي لهذه المجموعة وقد اطلعت عليها المرصد  .

ويعد الفار ضمن المطلوبين جنائيا من قبل النيابة العامة بناء على تعليمات  رئيس مكتب التحقيقات بمكتب النائب العام، على ذمة القضية رقم ( 131/2017 ) سوق الجمعة بشأن واقعة ضبط مجموعات مسلحة تنتمي لتنظيم داعش بمدينة صبراته، وبناء على اعترافات العناصر المضبوطين بقضية تنظيم داعش صبراته، الذين أكدوا أنه أحد عناصر التنظيم وقدم خدمات للتنظيم وقام بتهريبهم وإيواءهم، وإلى جانب القضايا الأمنية فأن الفار مطلوب للنيابة في قضايا تهريب وقتل وخطف عديدة .

الفار مع اللواء الجقم مرتديًا الزي الرسمي للأمن العام

وعقب خروجه في الصور مع اللواء الجقم مرتديًا ملابس مدنية بهيئة ” مليشياوية ” عاد الفار وتدارك أمره وظهر في صورة أخرى مع الطيار مرتديًا الزي الرسمي للأمن العام ما يشير إلى تبعيته حتى الآن إلى وزارة الداخلية بحكومة الوفاق ، ظهور يضع مصداقية تصريحات باشاآغا عن مكافحة المليشيات والإرهابيين ومن يصفهم بالدخلاء على القطاع الأمني أمام إختبار كبير .

اعترافات رفاقه تؤكد ارباطه بداعش

ومما يدل على إرتباط الفار بتنظيم داعش إعترافات رفاقه في التنظيم ومن بينهم أحمد سالم الفلاح المعروف بـ “أبي الليث الليبي” وأحمد مصباح جابر، وهما من عناصر خلية تنظيم داعش صبراته، الفارين من مدينة صبراته والمقبوض عليهم في مدينة الزاوية من قبل “كتيبة سبل السلام” السلفية بالزاوية، التي بدورها قامت بتسليمهم إلى “قوة الردع الخاصة” في  14-3-2016 “وقامت الردع بدورها ببث اعترافاتهم على بعضهم البعض وأصبح جميعهم من المطلوبين لديها منذ ذلك الوقت  .

أحمد ساسي

كان الغريب اليوم أن من أصاب طائرة الجقم بحسب المتداول هم عناصر فرقة تابعة لقوة الردع في طرابلس بينما من اعتقل طيارها عقب سقوطها في الزاوية هم خصومهم المرتبطين بداعش من أمثال الفار ظهروا في مقر رسمي تابع للداخلية ، ظهور سيغضب الصديق الصور بلا شك كأي رجل قانون لايحبذ أن يرى المطلوبون له إلا خلف القضبان ، وسيضع باشاآغا أمام إمتحان الإجابة على سؤال شرعية تبعية هؤلاء ! .

وقد اعترف “جابر” بأن الفار،  ورفاقه ينتمون إلى تنظيم داعش الارهابي،  وأنه قد بايع زعماء التنظيم على السمع والطاعة، وقدم بيعته لأمير التنظيم المقتول “عبدالله الدباشي” المكني “أبو ماريا”، وأن مشاركته الصورية في الاشتباكات ضد تنظيم داعش في صبراته تظاهر بها لغرض مساعدتهم وليتمكن من تهريبهم بسيارات المليشيا المصفحة.

وأكد أحمد ساسي الفلاح، في اعترافاته، أنه بعد هزيمة عناصر “تنظيم داعش” فى مدينة صبراته، أصدر أمير التنظيم فى صبراته المقتول “عبدالله الدباشي– المكنى ابو ماريا” تعليمات لعدد من عناصر التنظيم، وهم “أحمد ساسي الفلاح،  وصفوان جابر، وعلي مصباح جابر، ومحمد ساسي الفلاح، وأحمد كمال التواتي” بالانسحاب خارج المدينة، وأنه تولى التنسيق مع شخص يدعى “محمد بحرون -الملقب الفار” سيقوم بتأمين طريقهم إلى مدينة الزاوية ، ألا وهو الشخص الذي ظهر أعلاه في الصور مع اللواء الجقم .

صورة في حرب سابقة تجمع محمد بحرون ” الفار ” مع مهرب الوقود فراس الوحشي الملقب بالسلوقي

وأكد الفلاح،  أن الفار بالفعل قام بإستقبالهم بعد مغادرتهم مدينة صبراته في سيارة مصفحة عند الطريق الساحلي الذي يربط بين القصر والحنش، وقال لهم أنه سيؤمن لهم الطريق إلى مدينة الزاوية، وانطلق أمامهم بسيارته حتى وصولوا إلى مدينة الزاوية وأمن لهم شقة في عمارة بشارع عمر المختار بوسط مدينة الزاوية، يمتلكها أحد عناصر مجموعته المسلحة يدعى “معز شيوة”.

وفي 15 مايو الماضي استهدفت ضربة جوية معسكر كتيبة الفاروق المتطرفة في مدينة الزاوية وقد قتل في ذلك القصف الإرهابي صفوان جابر عضو تنظيم داعش وهو فار مطلوب للردع ولغرفة عمليات صبراتة ، كان جابر متواريًا عن الأنظار طيلة السنوات الماضية قبل أن يتضح بأنه طليق في الزاوية ويعمل ويختبئ بمقر الفاروق حيث لقي مصرعه في تلك الضربة الجوية .

رسالة الفار للسراج

جدير بالذكر أن محمد ” الفار ” كان قد أرسل رسالة باسمه وختمه وتوقيعه وشعار داخلية الوفاق مطلع سنة 2017 إلى رئيس الرئاسي فائز السراج مطالبًا إياه بتكليفه بتأمين الطريق الساحلي وأن يصدر السراج تعليماته للحرس الرئاسي بالتعاون مع جماعة الفار عقب الهجوم المسلح الذي شنه على تمركزات الحرس غربي الزاوية ، وهي قضية أخرى أُضيفت لسجله الجنائي .

المرصد – خاص

عمليات صبراتة تؤكد أن “الداعشي القتيل” المطلوب لها وللنائب العام كان ضمن قوة تابعة للوفاق في الزاوية

شارك هذا الموضوع:

شاهد الخبر في المصدر المرصد

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com