تويتر اخبار ليبيا

مشائخ ترهونة: نؤيد إقفال موانئ وأنابيب النفط ولا يمكن أن نسمح بأن تصبح بلادنا مرتعاً للمرتزقة بأموالنا

المرصد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – استنكر مجلس مشائخ ترهونة في بيان له بأشد عبارات الإدانة والاستنكار ما تقوم به ما وصفها بـ”حكومة اللاوفاق” في طرابلس من جلب للمرتزقة وبيع لسيادة الوطن بأموال الشعب الليبي ، وإهدار للمال العام الذي تتحصل عليه من بيع براميل النفط، الذي قامت القوات المسلحة بتأمينه قبل سنتين .

مجلس مشائخ ترهونة أضاف في بيانه الذي تلقت المرصد نسخة منه :” مجلس مشائخ ترهونة وهو يحيي جهود القوات المسلحة العربية الليبية في حربها على الإرهاب والمليشيات ودواعش المال العام ، ومقارعتها اليوم لمرتزقة أردوغان المعتوه،  فإنه يؤكد بكل قوة تلاحمه مع إخوتنا القبائل العربية في المنطقة الشرقية في قيامهم بقفل أنابيب الحقول النفطية في الهلال النفطي”.

وطالب المجلس في بيانه باستمرار هذه الخطوة إلى أن يتم القضاء على مثلث الشر والفساد في ليبيا ، وتأمين كامل البلاد، وطرد من وصفوهم بـ”مرتزقة المعتوه أردوغان” من تراب ليبيا الطاهر.

وتابع المجلس في بيانه :” لا يمكن أن نسمح بأن تضحى بلادنا مرتعا للمرتزقة الارهابيين بأموالنا ونحن قادرون على منع ذلك، داعين كافة القبائل الليبية أن تلتحم بالقبائل العربية في الشرق، وأن نقف معهم صفا واحدا لحماية مقدرات البلاد مما وصفوها بـ” حكومة المليشيات ” وعبثها وخيانتها المعلنة للوطن.

يشار إلى أنه قد كشفت صحيفة الغارديان الانجليزية عن وصول أكثر من 2000 مرتزق وإرهابي سوري إلى ليبيا عن طريق تركيا ، مبينةً بأن هؤلاء المرتزقة يتقاضون 2000 دولار شهرياً من حكومة الوفاق نظير مشاركتهم مع مسلحيها في القتال ضد القوات المسلحة في طرابلس بعد أن كانوا يتقاضون 150 دولار شهرياً من تركيا للقتال معها ضد الجيش العربي السوري شمال سوريا.

شارك هذا الموضوع:

شاهد الخبر في المصدر المرصد

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com