فيسبوك اخبار ليبيا

ليبيا في الصحافة العربية (الخميس 3 مارس 2016)

الوسط 0 تعليق 54 ارسل لصديق نسخة للطباعة



تناولت الصحافة العربية آخر تطورات الملف الليبي باهتمام، خصوصًا تداعيات الغارة الأميركية على صبراتة وتسلل عناصر متطرفة إلى تونس، إلى جانب دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا.

تداعيات ضربة الغارة الأميركية على صبراتة
أبرزت جريدة «الخبر» الجزائرية أحداث مواجهات عناصر متطرفة مع قوات الأمن التونسي في بن قردان الحدودية مع ليبيا.

إذ جاء في بيان وزارة الداخلية التونسية إن معلومات دقيقة تحصلت عليها تفيد باحتمال تسلل مجموعات إرهابية داخل التراب التونسي منذ ثلاثة أيام وذلك إثر عملية صبراتة غرب ليبيا التي استهدفت موقع تابع لتنظيم «داعش» راح ضحيته ما يربو عن 50 شخصًا أغلبهم من الجنسية التونسية، ووجود معلومات حول إمكانية فرار عناصر إرهابية إلى تونس.

وقتلت قوات الحرس التونسي 5 متطرفين عقب تسللهم إلى تونس وحجزت أسلحتهم وسيارات في حين أصيب العقيد في الحرس التونسي مراد المحجوبي بجروح خفيفة ولا تزال عمليات الملاحقة والحصار مستمرة حتى الآن بعد وصول تعزيزات من الجيش التونسي المتخصصة في مكافحة الأرهاب.

قوات الجيش التونسي على الحدود مع ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

قوات الجيش التونسي على الحدود مع ليبيا. (أرشيفية: الإنترنت)

وأفادت أنه جرى تكثيف عمليات التمشيط، وتفطّنت وحدات الحرس الوطني أمس الأربعاء على الساعة الثالثة مساءً إلى وجود مخزن وذخيرة بأحد المسالك المؤدية إلى مدينة بنقردان، وباقتفاء الآثار وعلى مستوى المنطقة المعروفة بطريق الصعايدية التي تبعد على وسط المدينة حوالي 7 كم، اشتبهت الوحدات الأمنية في مجموعة من الإرهابيين في سيارات حيث بادرت وحدات الحرس الوطني بإطلاق النار مما أجبر مجموعة منهم على التحصن بأحد المنازل وفرار بقيتهم باتجاهات مختلفة."

من أجل محاولة تشتيت قوات الحرس التي تدعمت بوحدات من الأمن والجيش الوطنيين بوصول تعزيزات منها إلى عين المكان وموقع الاشتباك وبعد فرض طوق أمني من قبل وحدات الحرس الوطني واقتحام أحد المنازل جرى القضاء على 5 «إرهابيين» تحصّنوا داخله وحجزت 5 أسلحة كلاشنيكوف.

كما اسفرت العملية على حجز ثلاثة سيارات تابعة للعناصر الإرهابية وسلاح حربي ثقيل وأحزمة ناسفة ومخزنين لسلاح كلاشنيكوف وأشرطة ذخيرة بكميات هامة وكمية كبيرة من الذخيرة عيار 7.62 مم وقنابل يدوية وهواتف جوالة.

وأكدت أن مواطنًا لقي حتفه برصاصة طائشة أثناء عملية الاشتباك.

تغليب المصلحة العليا
أما جريدة «الأهرام» المصرية فاهتمت بتحذيرات الأمين العام للأمم المتحدة بان كى مون من تغول تنظيم «داعش» وتمدده فى ليبيا.

مازال هناك العديد من القـادة السياسيين والعسكريين الليبيين يعترضون علـى الجهـود المبذولة من أجل المضى بالبلاد إلى المرحلة التالية

وطالب كي مون الأطراف الليبية بوضع مصالح البلاد فوق كل الاعتبارات.

وقال: «إنه بالرغم من استمرار الانقسامات السياسية والمؤسسية والمواجهات المسـلحة فى جميع أنحاء ليبيا واتساع نطاق أنشطة الجماعات الإرهابيـة، إلا أن العملية السياسية التى تيسِّـرها الأمـم المتحـدة وتـدعمها المساعى الإقليميـة والدوليـة أحـرزت بعـض التقـدم».

جاء ذلك فى تقرير قدمه بان كى مون إلى مجلس الأمن أمس الأول، ذكر فيه أنه مازال هناك العديد من القـادة السياسيين والعسكريين الليبيين يعترضـون علـى الجهـود المبذولة من أجل المضى بالبلاد إلى المرحلة التالية من الانتقال الـديمقراطي.

وقال يجب أن يظل الباب مفتوحا أمام جميع الأطراف للانضـمام إلى العملية السياسية، حيث يتطلب الطريق إلى تحقيق السلام والأمـن والازدهـار علـى نحـو دائـم ومسـتدام تضـافر جهـود جميـع الأطـراف والتزامهـا بشكل جماعى بوضع المصالح الوطنية الليبية فوق كل الاعتبارات الأخرى.

ودعا كى مون القـادة السياسيين فى ليبيا أن يتحملوا مسئولية مستقبل بلادهم، لافتا إلى أن التقدم المحرز نحو استئناف الانتقال الديمقراطى يشكل عاملا حاسمًا فى المعركـة ضد قـوى الإرهـاب والتطـرف المصحوب بـالعنف.

وتابع «ومـن دواعـى القلـق البـالغ تمكـن جماعات من قبيل تنظيم «داعش» بسهولة نسبية من توسيع مجالات سيطرتها وتأثيرها علـى مـدى الأشـهر القليلـة الماضـية.

وحث كى مون جميـع الأطـراف علـى مضـاعفة جهودهـا مـن أجـل إزالـة الفراغ السياسى والأمنى الناشئ عن غيـاب مؤسسـات حكوميـة موحـدة، الأمـر الـذى يسـمح للجماعــات الإرهابيــة بتوطيــد وجودهــا وتشــكيل خطــر مباشــر بشــكل متزايــد علــى ليبيــا والمنطقـة.

بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة. (أرشيفية: الإنترنت)

بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة. (أرشيفية: الإنترنت)

شاهد الخبر في المصدر الوسط




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com