555555555555555

مصراتة المركزي يستقبل ثلاثة جرحى جراء اشتباكات زلة

اجواء 0 تعليق 83 ارسل لصديق نسخة للطباعة
موقع مدينة زلة على خرائط جوجل أجواء نت : خاص 4 مايو 2016 - 14:47

استقبل قسم الطوارئ بمستشفى مصراتة المركزي مساء أمس الثلاثاء ثلاثة جرحى من أفراد غرفة عمليات الجفرة التابعة لرئاسة الأركان في طرابلس، أصيبوا في الاشتباكات التي دارت قرب مدينة زلة أمس.

وأوضح المكتب الإعلامي بالمستشفى لأجواء نت اليوم الأربعاء، أن الجرحى وصلوا إلى مدينة مصراتة جوًا من الجفرة.

من جهتها أعلنت غرفة عمليات المنطقة الوسطى التابعة لرئاسة الأركان في طرابلس، في بيان صدر أمس الثلاثاء، بدء عملياتها العسكرية بمدينة زلة، لتطهيرها ممن أسمتهم بـ"المجموعات الإرهابية، ومرتزقة العدل والمساواة، التي قامت بنهب وتخريب الحقول النفطية بحوض زلة"، حسب قولهم.

وأوضح مصدر أمني مسؤول بغرفة عمليات الجفرة -فضل عدم ذكر اسمه- لأجواء نت، أن فرقة تابعة للغرفة مكلفة باستطلاع منطقة زلة، بهدف "تحريرها" من حركة العدل والمساواة، اشتبكت صباح أمس مع مجموعة من العدل والمساواة، فاستولوا على خمس آليات تابعة لهم، وفق قوله.

بدوره قال آمر كتيبة 152 مشاة بأجدابيا عبدالحكيم معزب لأجواء نت: إن قواتنا تصدت لفرقة استطلاع حاولت التقدم باتجاه مدينة زلة صباح أمس الثلاثاء، فسقط خلال الاشتباكات ثلاثة جرحى من قواتنا، وفق قوله.

ونفى المصدر بغرفة عمليات الجفرة، ما ورد على لسان الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة التابعة لمجلس النواب أحمد المسماري، أن قواتهم هي التي كانت تقاتل غرفة عمليات المنطقة الوسطى، ونفى أسرهم لعدد من الجنود.

وكان الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة التابعة لمجلس النواب أحمد المسماري قد عقد مؤتمرا صحفيا أمس الثلاثاء، أكد فيه وقوع اشتباكات بين الوحدات الخفيفة التابعة لهم والموجودة في زلة لتحرير سرت، وبين قوات الدروع التابعة لمصراتة(25 كيلومترا غرب زلة) على حد قوله.

ودعا المجلس الأعلى للدولة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى الإسراع في تكليف قوة عسكرية من مناطق مختلفة تكون مهمتها "تحرير مدينة سرت" إلى حين تسمية المجلس الرئاسي المناصب العسكرية والأمنية العليا وفقاً لأحكام الاتفاق السياسي الليبي، حسب بيان أصدره نهاية أبريل الماضي.

يذكر أن غرفة عمليات طرابلس في القيادة العامة للجيش الليبي التابع لمجلس النواب، أعلنت أواخر أبريل الماضي، أنها على أهبة الاستعداد لتنفيذ الأوامر العسكرية لمحاربة "الإرهاب" في مدينة سرت، وبسط الأمن في مناطق ليبيا كافة.

ويسيطر تنظيم الدولة على مدينة سرت منذ يونيو الماضي، عقب انسحاب الكتيبة 166 التابعة لرئاسة أركان المؤتمر الوطني العام من المدينة.

شارك هذا الخبرانشر الخبر عبر شبكات التواصل الاجتماعي

شاهد الخبر في المصدر اجواء




0 تعليق