http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

ماذا قال بن نيران بشأن غياب المحاسبة القانونية في سبها ؟

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



سلط الناشط محمد بن نيران الضوء على الأوضاع في سبها منتقدا غياب عنصر العقاب والردع

وقال بن نيران في تدوينة له بموقع “فيسبوك””الكل في سبها يترقب ظهور أي خيط أو دليل يؤدي إلى كشف الجناة المتورطين في مقتل شهداء الواجب الذين انتقلوا للرفيق الأعلى وهم يؤدون خدمة تطوعية بالغة الصعوبة والخطورة ودفعوا حياتهم ثمن لها”.

وأضاف بن نيران “كلنا ننحني باللائمة على الجهات الأمنية لتقصيرها في حماية الأرواح وكشف الفاعلين رغم أن كشف الفاعلين في سبها لم يعد يشكل أهمية كبرى إلا لمنظومة القرابات الاجتماعية التي ستقوم بتدوير المشكل اجتماعيا إما بارتكاب جرائم أخرى عبر استيفاء الحق بالذات أو بالتوصل لتسويات تحمي تابعيها المجرمين والحرابيون وتمكنهم من إجراء مقاصة لرقبة مقابل رقبة أو روح بشرية مقابل ثلاث جروح جسيمة وبعض الممتلكات، أو بحصول الجاني على لجوء امني خلف قبيلته أو حلفاءها أو لدى جوار من نوع آخر كتيبة أو ميليشيا قد يعود من خلالها حتى لحمل السلاح وارتكاب جرائم جديدة بما في ذلك الانتقام من الجهة أو أفراد الأمن الذين كانوا سبب في القبض عليه” .

وأضاف “أن غياب عنصر العقاب والرادع ومثول الجناة أمام القضاء وتطبيق الاحكام عليهم قصاصاً او تعزيرا وفقاً للقانون، يجعل من مسألة التعرف على الجناة مشكل وعبء نفسي ومادي اخر يضاف لتكاليف الفقد والتعازي ونحر الابل وزيادة أحمال الكهرباء وارتفاع الضغط على شبكتي المياه و الصرف الصحي”.

وتابع بن نيران “أن تدخل نظام القرابات في شكله الاجتماعي او النفعي في هذه المسائل شكل حافزا مهم لكل الجناة لتوسيع مجال جرائمهم وارهق بل عطل دور الاجهزة الامنية المنهكة اساساً المشتتة ادارياً في تبعيتها المركزية والمرتبطة عضوياً وعشائرياً بهذه التشوهات البنيوية في حالتها القريبة والبعيدة” .

وأردف بن نيران “رغم هزالة النتائج فان معركة استعادة الامن يجب ان لا تتوقف، ومعركة استعادة الوعي هي الاهم يجب ان يقودها الصف الوطني المخلص لمواجهة نظام القرابات الموازي والمتداخل في ادارة الشأن العام او بالاصح المتداخل في هلهلة وإفساد وتدمير النظام العام”.

وختم بالقول “رحم الله شهداء الواجب وجعل من دمائهم وارواحهم جسراً تعبر عليه مدينة الحزن والالم الى غد افضل”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من بوابة أفريقيا الاخبارية




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com