فيسبوك اخبار ليبيا

السراج وباشاآغا يستهلان جولتهما في إيطاليا وفرنسا بفضيحة كبرى في ” وادي الهيرة “

اخبار ليبيا 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



ليبيا – إستهل رئيس الرئاسي فائز السراج اليوم الثلاثاء جولته الأوروبية التي تشمل إيطاليا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا بوصوله العاصمة الإيطالية روما ولقائه رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي بحضور عدد من المسؤولين الإيطاليين وبحضور وزيرر خارجية الوفاق محمد سيالة وعضو البرلمان المقاطع عن مصراتة ووزير داخلية الوفاق فتحي باشاآغا.

المحادثات التي تزامنت مع فضيحة كبرى دوت من وادي الهيرة وحتى لجنة عقوبات الأمم المتحدة في نيويورك بإسقاط طائرة مرتزق برتغالي يقصف لجانب حكومة الوفاق ، تناولت بحسب المكتب الإعلامي للسراج مستجدات وتداعيات الأوضاع في العاصمة طرابلس

وبدوره، أشاد السراج بموقف إيطاليا الذي كان واضحا في إدانته ما وصفه بـ”العدوان على طرابلس” (تقدم القوات المسلحة إلى العاصمة  ، منوّهاً بالعلاقة الخاصة والمميزة التي تربط ليبيا وإيطاليا والتي تجسدت في العديد من المواقف.

وأشاد رئيس الرئاسي بإسهامات إيطاليا الإنسانية خلال الحرب التي خاضتها قوات حكومة الوفاق على الإرهاب في سرت وغيرها من المدن ودعمها لخفر السواحل الليبي ومساهمتها الفعالة في معالجة تداعيات ملف الهجرة غير الشرعية وغير ذلك من تعاون بنَاء.

وأعرب السراج عن تقديره لمبادرة بفتح السفارة الإيطالية والتي مازالت تعمل من العاصمة رغم الأزمة الراهنة، قائلاً:”إنه لا شك في الحرص الذي تبديه الحكومة الإيطالية لعودة الاستقرار إلى ليبيا”،مطالبا من وصفهم بـ” الأصدقاء الإيطاليين” بذل جهد أكبر لما لدى إيطاليا من مكانة وثقل دولي يمكنه أن يحدث تغييراً إيجابيا في المواقف المترددة لدول أوروبية وإقليمية وبما يعجل في وقف ما أسماه بـ”العدوان” وعودة من وصفهم بـ” القوات المعتدية” (القوات المسلحة الليبية)  إلى الأماكن التي انطلقت منها وتجنيب ليبيا المزيد من إراقة الدماء.

ومن جانبه، جدد رئيس الوزراء الإيطالي موقف بلاده الداعم لحكومة الوفاق بحسب مكتب السراج الاعلامي ،مؤكداً بأن لا حل عسكريا للأزمة الليبية وضرورة العودة الى المسار السياسي والحوار.

وقال كونتي :” إن إيطاليا تدرك جيدا أن الحرب يمكن أن تتسع وبما يلحق الضرر لليبيا والمنطقة وبأن جهود بلاده لن تتوقف إلى أن تجد نهاية سريعة وعادلة توقف نزيف الدم”.

ومن ناحية أخرى، تطرقت المحادثات إلى التعاون الثنائي لاحتواء العديد من التداعيات التي إدعى السراج بأن ما وصفه بـ”العدوان” تسبب فيها في المجالين الأمني والاقتصادي.

وبينما كان باشاغا والسراج يتباحثان مع كونتي كانت المعلومات تتدفق من الهيرة عن إسقاط مقاتلة تابعة لحكومتهم من نوع  ” ميراج إف وان ” والقبض على قائدها ليتضح بأنه مرتزق من الجنسية البرتغالية .

ومن جهته أكد اللواء عبدالسلام الحاسي آمر مجموعة عمليات المنطقة الغربية  لـ المرصد تسلمه لطيار الكلية الجوية مصراتة المُرتزق ومنحه الأمن والأمان والعلاج اللازم واضعاً الرأي العام المحلي والدولي أمام حقيقة الحكومة التي قال بأنها إستأجرته لقتل الليبيين بأموالهم واصفاً إياها بـ ” حكومة العار والخزي و المرتزقة “.

ولم تعلق حكومة الوفاق حتى الآن عن الخبر الفضيحة فيما إتخذت وسائل الإعلام الموالية لها وضع الصمت وإكتفت بعض صفحات الفيسبوك المزورة التابعة لها ولمسلحيها بترويج خبر كاذب مفاده تبعية المرتزق البرتغالي لعملية صوفيا الاوروبية لمكافحة الهجرة غير الشرعية المتوقفة أصلاً منذ شهر مارس الماضي .




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com