فيسبوك اخبار ليبيا

بعد أن حيرت العلماء لعقود.. محاولة جديدة لكشف «لغز القمر»

المصرى اليوم 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



اشترك لتصلك أهم الأخبار

هل سمعت من قبل عن ظاهرة أو لغز القمر؟، حيث تخرج ومضات غريبة من القمر، ولا يعرف العلماء سببا لها.

ووفقا لصحيفة «اندبندنت» البريطانية، تضيء أجزاء من سطح القمر عدة مرات في الأسبوع، وأحيانًا تضيء للحظات سريعة وأحيانًا لساعات، وفي أوقات أخرى، تصبح أجزاء من السطح مظلمة بشكل غامض.

ولم يتمكن العلماء من معرفة سبب حدوث هذه التغييرات الغريبة، التي يشير العلماء إليهم باسم «الظواهر القمرية العابرة»، رغم أنه يتم ملاحظتها لعقود، ويتم فهرستها في الصحف العلمية التي يعود تاريخها إلى الخمسينيات.

ووصفت إحدى الصحف في عام 1970 كيف يتم وصف «الضوء المنبعث عادة بأنه محمر أو وردي، وأحيانًا يكون له مظهر متلألئ أو متدفق«، مشيرة إلى أنها امتدت لأميال عبر السطح واستمرت عادةً لمدة 20 دقيقة، لكنها يمكن أن تستمر لساعات.

وقدم العلماء تفسيرات مختلفة، مثل النيازك التي يتعرض لها القمر أو الرياح الشمسية التي تصيب غبار القمر، أو حركة سطح القمر التي تسمح بإخراج الغازات التي تعكس ضوء الشمس إلى الأرض. لكن لم يتم تقديم تفسير حاسم لهذه الظاهرة.

والآن يأمل العلماء أن يفهموا أخيرًا ما الذي يسبب الومضات الضوئية الغريبة على السطح، والقيام بذلك يعني مراقبة السطح بشكل منتظم وعلى المدى الطويل، لمحاولة تحديد ما الذي يسبب الومضات.

وهناك محاولة واحدة للقيام بذلك يقودها هاكان كيال، أستاذ تكنولوجيا الفضاء بجامعة يوليوس- ماكسيميليانس- فورتسبورج (JMU) في ألمانيا. وقام فريقه ببناء تلسكوب في إسبانيا، والذي بدأ تشغيله في وقت سابق من هذا العام ويمكن التحكم فيه من حرم الجامعة، ويستخدم كاميرتين لمشاهدة القمر بعد الليل، وعندما يرى كل منهما إحدى الومضات الضوئية، يلتقط التلسكوب الصور ومقاطع الفيديو وينبه فريق البروفيسور كايال لمزيد من المراقبة.

ويأمل الفريق بعد ذلك في مشاركة هذه النتائج مع وكالة الفضاء الأوروبية، بهدف فهرسة الأحداث ومحاولة فهم ما يحدث.

ويمكن أن يكون التعرف على سطح القمر بهذه الطريقة أمرًا أساسيًا حيث تأمل دول مثل الولايات المتحدة والصين والهند في التوجه إلى القمر والبقاء هناك.

وقال البروفيسور كايال في بيان: «أي شخص يريد بناء قاعدة قمرية في مرحلة ما يجب أن يكون بالطبع على دراية بالظروف المحلية».

شاهد الخبر في المصدر المصرى اليوم




أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com