http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

العربى وبوكوفا والصايغ يشاركون في تدشين المقر الجديد للألكسو

محيط 0 تعليق 57 ارسل لصديق نسخة للطباعة



يشارك حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، إلى جانب الدكتور نبيل العربي الأمين العام لجامعة الدول العربية، والسيدة إيرينا بوكوفا المدير العام لمنظمة اليونسكو في تدشين المقر الجديد للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) بالعاصمة التونسية والذي سيفتتحه الرئيس محمد الباجي قائد السبسي رئيس الجمهورية التونسية أول مارس المقبل.

وأعلن د. عبد الله حمد محارب المدير العام للألكسو أن الاحتفالية ستشهد كذلك تدشين برنامج سفراء الألكسو للنوايا الحسنة، إضافة إلى ندوتين مصاحبتين أولاهما حول دور الإعلام في مواجهة التطرف الفكري والإرهابي، الأخرى حول دور الفن في مواجهة التطرف الفكري والإرهابي.

من جهة أخرى ينظم اتحاد الكتاب التونسيين في مقره لقاء مفتوحاً مع حبيب الصايغ بحضور صلاح الدين الحمادي رئيس الاتحاد وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد ومجموعة من كتاب ومثقفي تونس، حيث من المقرر أن يعرض الصايغ توجهات الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب نحو تهيئة مناخات أفضل للتفاعل المباشر مع الكتاب والمثقفين، والبحث في الصيغ الممكنة التي تتيح للكاتب العربي ممارسة مسؤولياته على الوجه المنشود، فضلاً عن حساسية دور الكاتب في مرحلة التحديات الخطيرة التي تعيشها المنطقة. كما يستعرض خطط الاتحاد العام ورؤيته المستقبلية لتفعيل عنصر الثقافة وتجذيره في مجمل جوانب الحياة العربية.

وذكر صلاح الدين الحمادي رئيس اتحاد الكتاب التونسيين أن الاتحاد سيستقبل حبيب الصايغ الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب ضمن برنامجه لمحاورة كبار الشخصيات التونسية والعربية والعالمية من المثقفين والمبدعين والمفكرين والسياسيين، كما ذكر أن الاتحاد أعد محاور سينتظم الحوار فيها منها تجربة الصايغ الإبداعية، وانتظارات الكتاب العرب وتطلعاتهم نحو ما يمكن لمؤسسة الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب أن تقدمه، خصوصاً بعد انتقالها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة. وأضاف الحمادي: سيتم البحث كذلك في العلاقات الأخوية التي تربط بين الاتحادين الشقيقين اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، واتحاد الكتاب التونسيين، وسبل تطويرها والارتقاء بها إلى مستوى التكامل.

وختم بالقول: نحن نستقبل ضيفاً كبيراً، ونجزم أن اللقاء سيكون غنياً ومثمراً، لاسيما أن تجربة الصايغ معروفة لدينا في تونس، وتحظى بالكثير من الاحترام والتقدير.​

شاهد الخبر في المصدر محيط




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com