http://store2.up-00.com/2016-05/146458253941.png

"الهروب من المعبد الإخواني" يرصد الحركة الإسلامية بتونس

محيط 0 تعليق 9 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة



صدر للصحفي والباحث في الحركات الإسلامية، منذر بالضيافي، بمناسبة الدورة الحالية لمعرض الكتاب بتونس، كتاب جديد تحت عنوان “النهضة..الهروب من المعبد الإخواني”.

ورد الكتاب في خمسة محاور، اهتم الأول برصد المسار العام للحركة الإسلامية في تونس، من جماعة دعوية في بداية سبعينات القرن الماضي إلى “حزب” في الحكم بعد الثورة، وركز الفصل الثاني على “تحولات النهضة ما بعد “منحة” الثورة”، أما الفصل الثالث فقد اهتم فيه الباحث بالتعرض إلى زلزال سقوط حكم الإخوان في مصر وتداعياته على حركات الإسلام السياسي وخاصة النهضة التي أربكها ما حصل في مصر وفرض عليها –بعد ضغط داخلي – مغادرة الحكم “مكرهة” ومتنازلة عن “شرعية” انتخابية طالما “تغنت بها”، الفصل الرابع رصد لحدود القطيعة والتواصل مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر، أما الفصل الخامس والأخير فورد تحت عنوان “جدل المؤتمر العاشر..حركة النهضة إلى أين؟”.

وأشار الباحث إلى “أن حركة “النهضة” استبقت إعادة إنتاج الزلزال المصري، من خلال توصلها عبر الحوار والتفاوض إلى تحقيق خروج آمن من الحكم لتنطلق في الإعلان عن بداية “مراجعات” لم تسبقها لا مقدمات تنظيرية أو لا فكرية، ما جعلها أقرب إلى “الولادة القيصرية” المشوهة التي تبقى في حاجة إلى تأسيس وجدية أكبر، وهي “مراجعات” هدفها المعلن يتمثل في تأكيد فك الارتباط عن الإخوان، وأنها أصبحت تنظيما وطنيا تونسيا، أما الهدف الأهم فهو المتمثل في تأكيدها على أنها حسمت صراعها الداخلي المتعلق بالفصل بين “الدعوي” و”السياسي” لصالح الانتقال لحزب مدني وطني.

واعتبر صاحب الكتاب أن “الفصل بين “السياسي” و”الديني” عملية معقدة جدا – وتكاد تكون مستحيلة – خاصة في تنظيمات وجماعات عقائدية، تربت على الحياة والموت لأجل “مشروع رباني نواة”.

شاهد الخبر في المصدر محيط




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com