تويتر اخبار ليبيا

وفاة الشاعر التونسي محمد الصغير عن عمر يناهز 61 عاما

محيط 0 تعليق 9 ألف ارسل لصديق نسخة للطباعة



توفي الشاعر التونسي محمد الصغير اولاد احمد اليوم /الثلاثاء/ بالمستشفى العسكري في تونس بعد معاناة مع مرض السرطان عن عمر يناهز 61 عاما.
وقد ولد محمد الصغير أولاد أحمد يوم 4 أبريل عام 1955 في سيدي بوزيد وبدأ تعليمه في كتّاب القرية، ثمّ دخل المدرسة الابتدائية بمنطقة النوايل في سيدي بوزيد ومنها حصل على شهادة التعليم الابتدائي عام 1968.

وانتقل “الصغير” إلى العاصمة حيث واصل دراسته بالمدرسة العليا لأطر الشباب وحصل على شهادة منشط شباب عام 1977.

وبدأ الشاعر التونسي تجربة الكتابة الشعرية في سن الخامسة والعشرين في أواخر السبعينيات بعدما أنهى جميع مراحل تعليمه في تونس.

وكتب “الصغير” أول ديوان شعري عام 1984 في عهد الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة، وقد كشف الديوان ملامح شاعر غاضب وثائر ضد السلطة مما جعل النظام آنذاك يمنع توزيع ديوانه الذي بقي محجوزا حتى 1988.

وفي بداية فترة حكم زين العابدين بن علي واصل النظام ملاحقته للشاعر وطرده من عمله مما دفعه للسفر إلى فرنسا، وقد عاد مطلع التسعينيات إلى تونس.

ومن بين المناصب التي شغلها محمد الصغير ملحقا ثقافيا بوزارة الثقافة من 1993 إلى 1997، ثم أسس وترأس بيت الشعر من سنة 1993 إلى 1997، وعمل في عدة صحف محلية وأجنبية.

حاول نظام بن علي أن يكسب ودّ الشاعر بمنحه وسام الاستحقاق الثقافي عن فكرة تأسيس بيت للشعر لكنه رفض تسلم الجائزة، واستمر يكتب الشعر ويسخر من النظام رغم طرده من العمل بوزارة الثقافة. وقبل اندلاع الثورة التونسية عام 2011 كتب محمد الصغير قصائد شعرية تنبأ فيها بالثورة القادمة.

وقد حصل الشاعر محمد الصغير على جائزة قرطاج العالمية للشعر عام 2011 وذلك في إطار الملتقى التونسي الإسباني الأول للثقافة.

ونشر عدة كتب شعرية منها “نشيد الأيّام الستة” عام 1984، و”ليس لي مشكلة” 1998، و”حالات الطريق” 2013. ولمحمد الصغير كتابان في النثر هما “تفاصيل” عام 1991 و”القيادة الشعرية للثورة التونسية” عام 2013.

شاهد الخبر في المصدر محيط




0 تعليق

مركز حماية DMCA.com