فيسبوك اخبار ليبيا

الخارجية الإيرانية تهاجم عناصر في "الداخل" وتخرج عن صمتها بشأن "الخلاف" بين روحاني وظريف

RT Arabic (روسيا اليوم) 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



جددت طهران، اليوم السبت، نفيها لما تردد في وسائل إعلام حول استقالة وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى جانب تقارير إعلامية أخرى مناوئة لجهاز إيران الدبلومسي.

إقرأ المزيد

طهران تعلق على "استقالة" ظريف

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي: "يبدو أن بعض العناصر في الداخل تحاول تقويض مكانة الوزارة والوزير وبالنظر إلى الدور الأساسي والحيوي لهما عبر الترويج لأخبار غير صحيحة وأكاذيب بشكل جنوني".

وأشار بهذا الصدد إلى ما يتردد من شائعات حول الجهاز الدبلوماسي للبلاد، ومنها استقالة ظريف وانسحاب إيران من الاتفاق النووي وخلافات بين الرئيس الإيراني، حسن روحاني، ووزير خارجيته حول شؤون السياسة الخارجية.

ونفى قاسمي قطعيا وجود خلافات بين الرئيس روحاني وظريف، مؤكدا أن العلاقات بينهما "حميمية وبناءة للغاية" كعلاقات الرئيس مع سائر أعضاء الحكومة، مشددا على أن وزير الخارجية الإيراني والجهاز الدبلوماسي يبذلان جهودهما "لرفع مكانة إيران وإحباط مخططات ومكائد أعداء البلاد والحفاظ على مصالح الشعب".

وفي تعليقه حول ما يتردد عن انسحاب إيران من الاتفاق النووي، قال قاسمي: "يبدو أن البعض يخططون لتشويش الرأي العام وإثارة التوتر في السوق بهدف الحفاظ على مصالح التجار". ولفت إلى أن المجلس الأعلى لمراقبة الاتفاق النووي كان ولا يزال يضطلع بمسؤولية اتخاذ القرارات بهذا الصدد، وأن اللجنة مسؤولة عن اتخاذ أي قرار بهذا الشأن مستقبلا.

ويوم الأربعاء الماضي، نفى رئيس مكتب الرئاسة الإيرانية، محمود واعظي، ما أشيع عن استقالة ظريف، مؤكدا أن رئيس الجمهورية حسن روحاني وأعضاء الحكومة يدعمون ظريف بقوة. وأوضح واعظي أن ظريف هو أحد وزراء الخارجية الناجحين جدا منذ انتصار الثورة الإسلامية، وهو"يعمل جاهدا على الدوام في طهران أو خلال زياراته ومهماته في مختلف الدول"، مؤكدا أنه "من المقربين لرئيس الجمهورية".

المصدر: وكالة فارس الإيرانية + وكالات

شاهد الخبر في المصدر RT Arabic (روسيا اليوم)

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com