فيسبوك اخبار ليبيا

“كورونا” يهز العالم.. وكرة الثلج تكبر

ليبيا 218 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة



حذر مسؤولون في قطاع الصحة من أن انتشار فيروس كورونا الجديد يقترب من تلبية تعريف “الوباء العالمي”، حيث إن عدد الحالات خارج البر الرئيسي للصين ما زال ينمو، بما في ذلك في كوريا الجنوبية حيث ثبتت إصابة جندي أميركي بالفيروس.

وباء عالمي

وقالت مديرة المركز الوطني للتحصين وأمراض الجهاز التنفسي في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، نانسي ميسونييه، إن كورونا استوفى اثنين من معايير وصف الوباء، وأضافت “حقيقة أن هذا الفيروس قد تسبب في المرض – بما في ذلك المرض الذي أدى إلى الموت- وينتشر بشكل مستمر من شخص لآخر.”

وأكدت أنه “مع اكتشاف انتشار المرض في عدد متزايد من البلدان، يقترب العالم من تحقيق المعيار الثالث وهو انتشار الفيروس الجديد في جميع أنحاء العالم”.

وحذرت ميسونييه، من أن الولايات المتحدة قد تشهد انتشارا للفيروس داخل حدودها، وأوضحت أن “السؤال الآن هو متى سيحدث ذلك بالضبط وكم سيكون عدد الأشخاص الذين سيعانون من المرض”.

الانتشار المرعب

كما أعلنت البرازيل عن أول حالة إصابة بالفيروس، وهي المرة الأولى التي يتم فيها الإبلاغ عن إصابات بهذا المرض في أمريكا الجنوبية، بوقت انتشر فيه المرض بـ6 من قارات العالم الـ7، إذ لم يصل بعد إلى القارة القطبية الجنوبية.

وتصارع إيران وإيطاليا تفشي المرض داخل حدودها، حيث سجلت إيران 19 وفاة و139 إصابة، بينما شهدت إيطاليا 12 وفاة و374 إصابة. في حين أعلنت كل من الجزائر وكرواتيا وإسبانيا والبرتغال وسويسرا عن أول حالات الإصابة المؤكدة.

يوجد في كوريا الجنوبية حالياً أكبر انتشار خارج البر الرئيسي للصين، حيث أصيب أكثر من 1200 شخص – بمن فيهم أول جندي أمريكي – وما لا يقل عن 12 وفاة.

كورونا بالأرقام

لقد تسبب الفيروس حتى الآن بوفاة أكثر من 2760 شخصًا على مستوى العالم، 2715 منهم في الصين القارية، ذكرت لجنة الصحة الوطنية الصينية أنه تم تحديد 406 حالة مؤكدة يوم الثلاثاء- جميعها باستثناء خمس منها في مقاطعة هوبي التي تضررت بشدة، وأن 52 شخصًا قد توفوا بسبب الفيروس.

ويبلغ العدد الإجمالي للأشخاص المصابين في الصين القارية 78،064، مما يجعل المجموع العالمي يصل إلى 80،970.

جيش كوريا الجنوبية

تحاول سلطات كوريا الجنوبية احتواء تفشي المرض الذي انتقل من 51 شخصًا فقط خلال الأسبوع الماضي إلى 1260 شخصًا على الأقل حتى يوم الأربعاء. وبدأ تفشي المرض في مدينة دايجو الجنوبية وتركز في أتباع كنيسة شينتشونجي.

تم التأكد من إصابة 20 من أفراد الجيش الكوري الجنوبي، وفرضت وزارة الدفاع في البلاد قيودًا كبيرة على مغادرة الجنود لقواعدهم. ويوم الأربعاء، ثبت إصابة أحد أعضاء الخدمة الأمريكية المتمركزة في كوريا الجنوبية بالفيروس، وفقاً لبيان القوات الأمريكية في كوريا. ويخضع المريض، البالغ من العمر 23 عامًا، حاليًا للحجر الصحي في مقر إقامته خارج القاعدة.

كما دفع انتشار الفيروس كوريا الجنوبية والولايات المتحدة إلى تقليص التدريبات العسكرية المشتركة، وفقًا لما ذكره ثلاثة مسؤولين أمريكيين.

مسؤول إيراني مصاب

تستمر طهران في مواجهة تفشي المرض، وقال أحد المشرعين في مدينة قم الدينية، مركز انتشار المرض الإيراني، إن الفيروس تسبب بوفاة 50 شخصًا، لكن وزارة الصحة في البلاد نفت مزاعمه.

وطال المرض نائب وزير الصحة الإيراني إراج هريرشي، الذي ظهر على شاشة التلفزيون لتحذير الإيرانيين من الفيروس، وكان يتعرق ويسعل أمام الكاميرات، ليتم تشخيص إصابته لاحقًا بفيروس كورونا، وفقًا لوسائل الإعلام الحكومية.

إيطاليا

تقع أسوأ حالات تفشي خارج آسيا في إيطاليا، حيث كانت السلطات في موقف دفاعي يوم الثلاثاء حيث واجهت أسئلة صعبة حول تعامل البلاد مع الفيروس القاتل مع انتشاره في جميع أنحاء المناطق الشمالية من البلاد.

وحاول رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي تهدئة المخاوف من عدم سيطرة الحكومة المركزية على المناطق المتضررة بعد أن أجبر على الاعتراف بأن مستشفى في بلدة كودونو الشمالية أساء التعامل مع أول حالة فيروس كورونا في المنطقة وساهم ذلك في انتشار الفيروس القاتل.

تتركز الحالات بشدة في منطقة لومباردي حيث تم تأكيد 212 إصابة. ويواجه حوالي 100،000 شخص في لومباردي وفينيتو القريبة قيودًا على السفر.

قال كونتي مساء الإثنين إن المستشفى الذي عالج أول حالة إصابة بفيروس كورونا في كودونو، والمعروف باسم المريض 1، لم يتبع البروتوكول. ولم يوضح كونتي ماهية البروتوكولات التي تم خرقها.

وقال إنه كان من الواضح “أن هناك إدارة للمستشفى غير مناسبة تمامًا وفقًا لبروتوكولات حكيمة موصى بها في هذه الحالات، وقد ساهم هذا بالتأكيد في انتشار المرض”.

الولايات المتحدة

يعمل المسؤولون الحكوميون في الولايات المتحدة على تقييم الوضع، حيث وجهت عدة اتهامات ضد نظرائهم المحليين والدوليين. بينما أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب “سراً” عن إحباطه في الأيام الأخيرة بشأن بعض الطرق التي تواجه بها إدارته تفشي فيروس كورونا، وفقًا لأشخاص مطلعين على المحادثات. لكنه علنا أعرب عن تفاؤله بأن الفيروس “سوف يذهب بعيدا”.

وسارع وزير الخارجية مايك بومبيو إلى انتقاد الصين وإيران، متهماً كلا البلدين بعدم الشفافية. كما زعم أن محاولات كلتا الحكومتين لخنق المعارضة لعبت دوراً في انتشار الفيروس.

وقال بومبيو “لو سمحت الصين للصحفيين والعاملين في المجال الطبي والصحفيين الأجانب والأجانب بالتحدث والتحقيق بحرية، لكان المسؤولون الصينيون والدول الأخرى أفضل بكثير لمواجهة هذا التحدي”.

وقد أثنت منظمة الصحة العالمية باستمرار على استجابة الصين للأزمة، وهي الخطوة التي دفعت النقاد إلى التشكيك في العلاقة بين الكيانين وما إذا كانت هيئة مراقبة الصحة العالمية مستقلة بما فيه الكفاية عن بكين، أحد أهم رعاتها الماليين.

الاقتصاد يتأثر

هزت الحالة الأسواق العالمية وأدت إلى القلق بشأن التأثير الاقتصادي طويل الأجل للفيروس. وكان المستثمرون والاقتصاديون قلقون بشكل خاص بشأن الكيفية التي يمكن أن يؤثر بها الإغلاق المستمر للمصانع في عمليات التوريد العالمية، لكن الانتشار الجديد في اثنين من الاقتصادات الكبرى – إيطاليا وكوريا الجنوبية – هزت الأسواق وخبت الآمال في انتعاش سريع، مما أثر على الأسهم هذا الأسبوع في جميع أنحاء العالم.

الموضوع مترجم عن “FOX6”

شاهد الخبر في المصدر ليبيا 218

إخترنا لك



أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز حماية DMCA.com