555555555555555

أوباما: يوم قتل بن لادن «الأهم» في سنوات البيت الأبيض

الشرق الاوسط 0 تعليق 86 ارسل لصديق نسخة للطباعة
في مقابلة أذيعت، مساء أول من أمس الاثنين، في تلفزيون «سي إن إن»، وأجراها بيتر بيرغن، الذي كان قابل قبل 19 عامًا في تورا بورا في أفغانستان، أسامة بن لادن، مؤسس وزعيم تنظيم القاعدة، قال الرئيس باراك أوباما، وهو يستعد لترك البيت الأبيض في يناير (كانون الثاني) المقبل، إن يوم قتل بن لادن هو «اليوم الأهم» خلال الثماني سنوات التي قضاها أوباما في البيت الأبيض.

وقال أوباما، بعد خمسة أعوام من الغارة التي قتل فيها بن لادن، إنه يأمل أن بن لادن «أدرك، في لحظاته الأخيرة، أن الأميركيين لم ينسوا الثلاثة آلاف أميركي الذين قتلهم» في هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001.

وتحدث أوباما عن جهود البحث عن بن لادن، وعن العثور عليه في باكستان، وعن خطة الهجوم عليه.

وفي إجابة على سؤال من مقدم البرنامج عن تردده، أو عدم تردده، في إصدار أمر قتل بن لادن، قال أوباما: «في مثل هذه اللحظات، يريد الإنسان أن يفكر مليا قبل اتخاذ قرار، خاصة مثل هذا القرار الذي لا بد أن له أهمية كبيرة، ونتائج كبيرة». وأضاف: «فكرت، وقررت ألا أضيع هذه الفرصة». وتساءل أوباما: «ماذا إذا أضعنا هذه الفرصة، ولم تأت فرصة مماثلة بعدها؟».

وتحدث أوباما عن تعقيدات اتخاذ رئيس الجمهورية مثل هذا القرار، وقال: «كل يوم، أريد أن أخطط على أسس مؤكدة، متمثلة في المعلومات التي أمامي. وأريد أن أعمل، دائما، وفق احتمالات يتوازن بعضها مع بعض. وعند الاختيار، ربما لا يكون هناك يقين بنسبة مائة في المائة. لكن، لا بد من الاختيار، اعتمادا على أفضل المعلومات التي أمامي».

وأضاف: «عندما اتخذنا هذا القرار (الهجوم على بن لادن)، عبر كل واحد منا (في فريق العمل الذي كان مجتمعا في غرفة العمليات الاستراتيجية في أسفل البيت الأبيض) عن رأيه. وكنا كلنا نعرف مخاطر القرار».

وتحدث أوباما عن الصورة المشهورة له، وكبار المسؤولين في غرفة العمليات الاستراتيجية، وهم يراقبون العملية مباشرة. وقال: «دخلنا القاعة، وعرفنا أن طائرات الهليكوبتر كادت أن تهبط. وشاهدنا سقوط واحدة من الطائرات. وسررنا عندما قيل لنا (كان عسكريون يشرحون ما يجري)، وشاهدنا أن الطائرة لم تتحطم، وأن الرجال خرجوا منها سالمين».

وقال أوباما: «رغم أننا نملك أحسن طائرات هليكوبتر، ونقوم بأجرأ العمليات العسكرية بها، ورغم أن العسكريين في هذه العملية تدربوا مرات كثيرة على العملية، لم نضع اعتبارا لحرارة الطقس في باكستان. بالإضافة إلى أن الطائرات كانت تهبط داخل مجمع يبدو أن درجة حرارته كانت مرتفعة أكثر».

وقال: «رغم ذلك، كان التخطيط رائعًا، وكان التنفيذ جريئا. ونجحنا». وقال إن العملية أوضحت له صدق القول: «يقود التخطيط الجيد إلى التنفيذ الجيد».

وبدون الإشارة إلى جورج بوش الابن، الرئيس الذي سبقه، قال أوباما إنه يفضل سياسة الحرب ضد الإرهاب بطريقة «مباشرة وفردية»، وذلك بدون اللجوء إلى إرسال قوات أميركية كبيرة، مثلما حدث في العراق. وقال: «أعتقد أن القوات الخاصة التي استعملناها في عملية قتل بن لادن، بالإضافة إلى المعلومات الاستخباراتية التي ساعدتها، يمكن أن تكون وسيلة الحرب ضد الإرهاب في المستقبل». وأضاف: «إذا أرسلنا 100,000 جندي إلى كل بلد فيه نشاطات إرهابية من مثل هذا النوع، ستكون النتائج غير طيبة. وستساعد على نشر العقيدة التي نحاربها».

وفي إجابة على سؤال عن الهجمات التي تقوم بها طائرات «درون» (بدون طيار) في الحرب ضد الإرهاب، والتي زادت كثيرا خلال سنوات أوباما في البيت الأبيض، أجاب أوباما بالإيجاب على زيادة هذه الهجمات. لكنه تحاشى الرد على انتقادات حولها. وقال إن سبب زيادة الاعتماد على هذه الطائرات هو أنها تقدر على الوصول إلى أماكن لا يصل إليها عسكريون أميركيون وصولا سهلا. لكن، أضاف أوباما أن هناك تعقيدات قانونية وإجرائية. وقال: «صار سهلا استعمال هذه الطائرات دون تفكير متكامل. صار سهلا عدم التفكير في كل النتائج. نحن نحاول أن نستعمل طائرات (بريديتور) بطريقة مسؤولة على أعلى المستويات».

واستخدم أوباما عبارة «التأكد تقريبًا» من أن الشخص هو الهدف المطلوب، قبل القيام بعملية ضد إرهابي. وقال إنه ظل حريصا على عدم قتل مدنيين. وأضاف، مخاطبًا المذيع: «قلت هذا، لكنى أضيف بأنك يمكن أن تفقد النوم بالليل وأنت تعرف احتمال قتل شخص لا يجب أن يقتل خلال عملية عسكرية».

وفي إجابة على سؤال عن توقع فشل العملية، مع الإشارة إلى فشل عملية إطلاق سراح الرهائن الأميركيين في إيران في عهد الرئيس السابق جيمي كارتر في عام 1979، قال أوباما: «إذا لم أتذكر إلا تلك العملية، تذكرها بعض المستشارين عندما كنا نخطط لعملية بن لادن».

وقال إنه في غرفة العمليات الاستراتيجية ظل متوترا، وأيضا ظل الباقون متوترين، ولم يتنفسوا الصعداء إلا عندما علموا أن الطائرات وصلت إلى أفغانستان ومعها جثمان بن لادن.

وعن ما بعد قتل بن لادن، قال أوباما إن الولايات المتحدة واصلت عملياتها للقضاء على منظمة القاعدة، وأن قدرة منظمات مثل «القاعدة» في الجزيرة العربية، و«داعش»، للقيام بعمليات إرهابية ضد الولايات المتحدة صارت «ضعيفة جدا». لكن، اعترف أوباما، في المقابلة التلفزيونية، بأن القضاء على بن لادن لم يقض على الإرهاب. وقال إن الحرب ضد الإرهاب صارت معقدة، وذلك بسبب الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي التي وفرت للإرهابيين فرصًا كبيرة للإعلان عن أنفسهم ولكسب مؤيدين.

وعن دروس للمستقبل، دعا أوباما إلى التشاور مع الحلفاء، ولدراسة النتائج الجانبية لأي عملية عسكرية في دولة أجنبية، مثل التي قتلت بن لادن. وقال إن من فوائد عملية قتل بن لادن نجاح التنسيق بين المؤسسات العسكرية والاستخباراتية الأميركية. وقال: «كان هناك تعاون لا يصدق، وضمن تأمين الوطن».

لكن، لم يرد أوباما على الانتقادات التي وجهت إلى وكالة الأمن الوطني (إن إس إيه) بسبب تجسسها على مواطنين أميركيين كجزء من حربها ضد الإرهاب. ولم يتحدث عن الانتقادات التي وجهت إلى عمليات طائرات «درون» بأنها تقتل مدنيين، وأنها غير قانونية.

وفي إجابة على سؤال عن انتقادات المرشح الجمهوري دونالد ترامب لأوباما بأنه يتساهل في الحرب ضد الإرهاب، قال أوباما إن سجله واضح، وأن قتل بن لادن دليل على نجاحه في الحرب ضد الإرهاب. ورغم أن أوباما لم يشر مباشرة إلى تصريحات ترامب بمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، قال: «يجب أن نكون حذرين من

أضغط هنا لقراءة بقية الخبر من المصدر




0 تعليق